هادي: نواجه واحدة من أعقد الكوارث الإنسانية

رؤساء الوفود المشاركة في قمة جاكرتا ويظهر الرئيس هادي في الصف الأمامي (رويترز)
رؤساء الوفود المشاركة في قمة جاكرتا ويظهر الرئيس هادي في الصف الأمامي (رويترز)

أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الثلاثاء أن اليمن يمر بكوارث إنسانية هي من بين الأعقد في العالم، وأن حكومته تسيطر على 85% من أراضي البلاد.

وقال -في كلمته بافتتاح أعمال قمة رابطة الدول المطلة على المحيط الهندي المنعقدة بالعاصمة الإندونيسية جاكرتاإن اليمن بات اليوم يواجه واحدة من أعقد الكوارث الإنسانية من انتشار الأمراض والأوبئة والمجاعة، وتراجع مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل مرعب، وارتفاع معدل الجريمة و"الإرهاب".

ودعا المجتمع الدولي إلى تقديم كل الدعم الممكن لليمن في هذه المرحلة سواء في مجال الإغاثة الإنسانية أو التنمية وإعادة الإعمار.

وشدد الرئيس على أن ما يمر به اليمن يستدعي العمل معا لإنجاز التعافي والانتقال من مرحلة الإغاثة الإنسانية لإعادة الإعمار لكافة المحافظات، ومساعدة الحكومة اليمنية في إنجاز خططها للإنعاش الاقتصادي للمناطق الواقعة تحت سيطرتها والتي تشكل 85% من مجمل المساحة الجغرافية لليمن.

وأشار إلى أن "الانقلاب الدموي" لمليشيات الحوثي وحلفائها ومن يقف خلفهم أجهضوا يوم 21 سبتمبر/أيلول 2014 عملية الانتقال السياسي السلمي وأدخلوا البلاد في دوامة الحرب الأهلية، ودمروا وما يزالون نسيجها الاجتماعي، على حد تعبيره.

وأضاف هادي: الحوثيون وحلفاؤهم لم يعودوا يسيطرون سوى على 15% من أراضي اليمن، وحذر من أن استمرار دعم بعض الدول لهم بالسلاح يزيد من معاناة الشعب.

وتابع قائلا بهذا الصدد إن استمرار دعم الانقلابيين بالسلاح من قبل بعض الدول يزيد من معاناة الشعب اليمني، ويعد تحديا لـ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة والمبادئ الأساسية لرابطة الدول المطلة على المحيط الهندي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين من وجود خطر حقيقي لحدوث مجاعة في اليمن، وحث أطراف الأزمة على السماح بوصول المساعدات الإنسانية للمتضررين.

أعلن رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر اليوم الجمعة عن رؤية للتنمية وإعادة الإعمار تتضمن بناء محطات لتوليد الكهرباء ومدارس ومستشفيات وتوسيع الموانئ وإنشاء سكة حديدية.

مدّد مجلس الأمن الدولي لمدة سنة العقوبات المفروضة على الأفراد والكيانات التي تشارك في تقويض الأمن والسلام باليمن، معربا عن قلقه إزاء عرقلة المساعدات الإنسانية بالبلد.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة