قصف واشتباكات بحلب وحمص ودرعا

النظام يستهدف الأحياء السكنية في حمص بالقصف
النظام يستهدف الأحياء السكنية في حمص بالقصف
قال ناشطون إن كتائب المعارضة المسلحة في سوريا أحبطت محاولة من قوات النظام للتسلل على محاور عدة شمال غرب حلب، وكبدت المليشيات التابعة للنظام خسائر كبيرة، وذلك بالتزامن مع قصف مدفعي شمل كلا من حمص وحماة ودرعا.

كما استهدفت قوات النظام مدينة عندان في ريف حلب الشمالي بقذائف المدفعية الثقيلة.

وفي ريف حمص، استهدف قصف بالرشاشات الثقيلة من قبل قوات النظام الأحياء السكنية في بلدة الدار الكبيرة في ريف حمص الشمالي.

كما شن الطيران الروسي غارات جوية عديدة استهدفت منطقة الباردة ومحيط مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

ودارت اشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام في محيط حقل جزل وجحار بريف حمص الشرقي وسط قصف مدفعي متبادل بين الطرفين.

وفي حماة، انفجر لغم بسيارة تابعة لهيئة تحرير الشام شمالي قرية سروج شرقي حماة، مما أدى إلى مقتل عنصرين وإصابة آخر بجروح خطيرة. كما شن طيران النظام غارتين استهدفتا مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي.

وفي درعا، جدد الطيران المروحي استهدافه بالبراميل المتفجرة أحياء درعا البلد التي تسطير عليها المعارضة.

واستهدفت غارة جوية بلدة حزرما في ريف دمشق، كما تعرضت بلدة الزريقية لقصف بصواريخ أرض أرض تسبب في وقوع أضرار جسيمة في الممتلكات. كما شن طيران النظام غارات عدة استهدفت مدينتي عربين وحرستا في الغوطة الشرقية.

في الوقت نفسه، شن الطيران الحربي غارة جوية بالصواريخ استهدفت بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي. وفي ريف اللاذقية، استهدفت قوات النظام المتمركزة في مرصد برج البيضاء محاور جبل التركمان بقذائف المدفعية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اجتمع رؤساء أركان جيوش تركيا وأميركا وروسيا بأنطاليا للتنسيق لتجنب أي تصادم بين قواتهم بسوريا، في حين أعربت تركيا عن الأسف لاختيار حلفائها قوات كردية شريكا بالحرب ضد تنظيم الدولة.

قالت منظمة “أنقذوا الطفولة” في تقرير إن سنوات الحرب الست في سوريا خلفت آثارا نفسية عميقة لدى كثير من الأطفال، وزادت خطر الانتحار والاكتئاب وتعاطي المخدرات على المدى الطويل.

استبعد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم قيام بلاده بحملة عسكرية ضدّ منبج السورية في الوقت الحالي، بينما أعلنت واشنطن نشر جنود بالمدينة بهدف “الردع ومنح الثقة”.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة