خسائر في قوات حفتر ونواب بطبرق يقاطعون الحوار

تصدى مقاتلو مجلس شورى مجاهدي درنة لهجوم شنته قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر قرب منطقة الهلال النفطي، بينما سقط قتلى وجرحى وأسر آخرون في صفوف قوات حفتر أثناء معارك قرب مدينة راس لانوف. من جهة أخرى أعلن 74 نائبا من مجلس النواب في طبرق مقاطعة الحوار السياسي.

ونقل مراسل الجزيرة عن مسؤول عسكري في مجلس شورى مجاهدي درنة أن قواته صدت محاولة التفاف لقوات عملية الكرامة التابعة لحفتر بأسلحة ثقيلة جنوب غرب المدينة، كانت تحاول التحرك صوب منطقة الهلال النفطي.

وكان أحمد مسماري المتحدث الرسمي باسم قوات حفتر قد أعلن عن عملية مضادة لاستعادة السيطرة على الموانئ النفطية في الهلال النفطي بعدما خسرتها.

وأفاد مراسل الجزيرة في شرقي ليبيا أن عددا من مقاتلي حفتر قتلوا وجرح آخرون، بينما جرح أكثر من خمسة مقاتلين من قوات سرايا الدفاع عن بنغازي، خلال صد هجوم شنته قوات حفتر على مدخل منطقة العقيلة شرق مدينة راس لانوف.

ونقل المراسل عن قائد عسكري في سرايا الدفاع قوله إن قواته أسرت عددا من مقاتلي قوات حفتر بعد إجبارها على التراجع حتى مشارف منطقة البريقة.

كما نقل عن مصدر في سرايا الدفاع أنها طلبت رسميا من وزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني أن يتولى المسؤولية عن موانئ النفط التي سيطرت عليها في الهلال النفطي.

‪عماري: يجب تطبيق الاتفاق السياسي كاملا‬ (الجزيرة)‪عماري: يجب تطبيق الاتفاق السياسي كاملا‬ (الجزيرة)

الحوار السياسي
ورحب محمد عماري نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بإعلان سرايا الدفاع عن استعدادها لتسليم الموانئ النفطية للحكومة. وأعلن في بيان أن الحكومة تستعد لاستلام الموانئ ولن تدخر جهدها في الحفاظ عليها.

ودعا عماري إلى ضرورة تطبيق الاتفاق السياسي كاملا، وعدم إضاعة الوقت "لمآرب سياسية ومصالح شخصية". كما شدد على ضرورة عودة المهجرين إلى بيوتهم، وعلى مكافحة الإرهاب ونبذ الاقتتال والجنوح للحوار.

وعلى صعيد متصل، أعلن 74 نائبا من مجلس النواب في طبرق مقاطعة الحوار السياسي احتجاجا على تجدد الاشتباكات في راس لانوف.

وقال المتحدث باسم المجلس عبد الله بليحق للجزيرة إن المجلس سيوقف مشاوراته بشأن اختيار فريق جديد يمثل المجلس في الحوار، متهما وزارة الدفاع في حكومة الوفاق الوطني بدعم "سرايا الدفاع" في هجومها على الهلال النفطي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Pipelines are seen at the industrial zone at the oil port of Ras Lanuf, Libya January 11, 2017. Picture taken January 11, 2017. REUTERS/Esam Omran Al-Fetori

قال مراسل الجزيرة في ليبيا إن الهدوء الحذر خيم على منطقة الهلال النفطي بعد استعادة سرايا الدفاع عن بنغازي موانئ النفط. وأضاف المراسل أن قوات حفتر تحشد لاستعادة مواقعها.

Published On 5/3/2017
سرايا الدفاع عن بنغازي تسيطر على مناطق بالهلال النفطي

قصفت طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر أهدافا، منها المركز الطبي بمنطقة راس لانوف. ووقعت الغارات إثر سيطرة قوات سرايا الدفاع عن بنغازي على مناطق بالهلال النفطي.

Published On 4/3/2017
هل تعود موانئ الهلال النفطي بليبيا للعمل؟

أكدت سرايا الدفاع عن مدينة بنغازي أن هدوءا يسود منطقة الهلال النفطي بعد انتزاع السيطرة على مناطق فيها من قوات خليفة حفتر، بينما أدانت حكومة الوفاق ما وصفته بالتصعيد العسكري.

Published On 4/3/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة