البوليساريو تؤكد بقاءها في الكركرات

مقاتلون لجبهة البوليساريو  في منطقة بالصحراء الغربية (رويترز-أرشيف)
مقاتلون لجبهة البوليساريو في منطقة بالصحراء الغربية (رويترز-أرشيف)

أعلنت جبهة البوليساريو أمس الأحد أنها ستبقي على تمركزها في منطقة الكركرات جنوب غرب الصحراء الغربية، والتي كان الجيش المغربي أعلن انسحابه منها مؤخرا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن العضو في قيادة البوليساريو محمد خداد قوله إن مقاتلي الجبهة سيبقون في مواقعهم طالما استمرت ما وصفها بالانتهاكات الواضحة لوقف إطلاق النار وللمنطقة العازلة والتي كانت مصدرا للتوتر في الكركرات.
 
وكان المغرب أعلن في نهاية فبراير/شباط الماضي "انسحابا أحادي الجانب" من منطقة الكركرات المتنازع عليها قرب الحدود مع موريتانيا، وهو إعلان وصفته جبهة البوليساريو بأنه "ذر للرماد في العيون".

وتصاعدت حدة التوتر العام الماضي بعدما أقام مقاتلو بوليساريو نقطة عسكرية جديدة في الكركرات الواقعة قرب الحدود مع موريتانيا، وعلى مسافة قريبة من الجنود المغاربة بعدما بدأ المغرب بشق طريق في جنوب منطقة عازلة تفصل بين الطرفين.
   
وضمن خطة قال إنها تهدف لمكافحة التهريب بدأ الجيش المغربي في منتصف أغسطس/آب الماضي بشق طريق معبدة في جنوب الكركرات خارج جداره الدفاعي المبني من حواجز رملية تمثل حدود الصحراء الغربية الخاضعة للسيطرة المغربية.
   
وبعد بدء الأعمال المغربية في محيط الكركرات حذرت الأمم المتحدة من مخاطر الانزلاق العسكري في تلك المنطقة العازلة، فيما اعتبرت وثيقة سرية لمجلس الأمن الدولي أن طرفي النزاع انتهكا وقف إطلاق النار.
   
وبحسب الصحافة المغربية، فإن السلطات عبدت جزءا فقط من الطريق المتنازع عليها بطول أربعة كيلومترات وتوقفت الأشغال مع عمليات توغل البوليساريو التي تصاعدت منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.
   
وأفادت مصادر مغربية بأن حركة المرور استؤنفت بشكل طبيعي الأسبوع الحالي على الطريق المذكور.

ويصر المغرب على أن الصحراء الغربية -التي كانت مستعمرة إسبانية- جزء لا يتجزأ من أراضيه، في حين تطالب جبهة البوليساريو -مدعومة من الجزائر- باستفتاء على حق تقرير مصيرها.
   
وبعد حرب دامت 16 عاما تم إقرار وقف لإطلاق النار في العام 1991، ومنذ ذلك التاريخ نشرت الأمم المتحدة بعثة لحفظ السلام قوامها 250 جنديا مكلفون بمراقبة الهدنة.

المصدر : الفرنسية