هجمات لتنظيم الدولة وغارات للتحالف بالموصل

عناصر من القوات الحكومية يمشطون الأحياء التي تمت استعادتها من تنظيم الدولة بالموصل (رويترز)
عناصر من القوات الحكومية يمشطون الأحياء التي تمت استعادتها من تنظيم الدولة بالموصل (رويترز)
سقط قتلى وجرحى في صفوف القوات العراقية عندما شن تنظيم الدولة الإسلامية هجومين على مواقعها في الموصل والأنبار، كما قتلت غارات التحالف الدولي سبعة من عناصر التنظيم، في حين استقبلت المستشفيات جرحى جراء هجوم بسلاح كيميائي.

وقالت مصادر عسكرية إن عددا من أفراد القوات العراقية سقطوا بين قتيل وجريح في هجوم واسع شنه تنظيم الدولة فجر اليوم السبت على مواقع في حيي الطيران والغزلاني جنوبي غربي الموصل، وهي مواقع استعادتها القوات العراقية مؤخرا من التنظيم.

وأضافت المصادر أن الهجوم شهد تفجير أربع سيارات ملغمة كان يقودها انتحاريون في مواقع الشرطة الاتحادية بهذين الحيين.

وقالت خلية الإعلام الحربي العراقية إن طائرات تابعة للتحالف الدولي أغارت أمس الجمعة على موقع لتنظيم الدولة في حي النجار غربي الموصل فقتلت سبعة من عناصر التنظيم، ومنهم مسؤول "جند الخلافة" أبو عبد الرحمن الأنصاري.

وفي محافظة الأنبار، قال مصدر عسكري إن ثمانية من أفراد الجيش قتلوا وأصيب آخرون في هجوم شنه تنظيم الدولة في وقت مبكر من صباح اليوم السبت على ثكنة عسكرية غرب منطقة الرطبة، مضيفا أن القوات العراقية قتلت عدة مهاجمين فانسحب الآخرون بعد وصول تعزيزات.

أما التحالف الدولي فأعلن أن مقاتلاته نفذت في الساعات الـ24 الماضية 14 طلعة جوية استهدفت مواقع لتنظيم الدولة بمحافظتي الأنبار ونينوى.

وقالت مصادر للجزيرة إن القوات العراقية تستعد لاقتحام حي المنصور جنوب غربي الموصل بعد استعادتها حي الجولان، لكنها تواجه مقاومة من مقاتلي تنظيم الدولة.

طفلة مصابة بعد القصف بسلاح كيميائي (رويترز)

وفي سياق آخر، أكد طبيب في أحد مستشفيات أربيل وصول عشرة أشخاص -معظمهم من الأطفال- مصابين بأعراض تشير إلى تعرضهم لمادة كيميائية سامة خلال اليومين الماضيين.

وكشفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس الجمعة عن استخدام أسلحة كيميائية في المعركة الدائرة لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل، وقالت إن سبعة مرضى يعانون من أعراض التعرض لمادة كيميائية سامة، ويجري علاجهم في مستشفى قريب من المدينة.

من جهة أخرى، أعلنت وحدات حماية سنجار التابعة لحزب العمال الكردستاني اليوم السبت مقتل سبعة من عناصرها وإصابة عشرين آخرين في الاشتباكات التي شهدتها ناحية سنوني شمال مدينة سنجار (غرب الموصل) أمس الجمعة مع قوات البشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني.

وأصدرت رئاسة إقليم كردستان بيانا أكدت فيه أنه لا يمكن لأي طرف التدخل في شؤون الإقليم أو إعاقة تحركات البشمركة، معربة عن قلقها وحزنها إزاء تلك الاشتباكات.

المصدر : الجزيرة + وكالات