دعوة أممية للتحقيق في "كيميائي" الموصل

Dima Nadm Hamid, 3 years old is treated for possible exposure to chemical weapons agents in a hospital west of Erbilin Mosul, Iraq, March 4, 2017. REUTERS/Azad Lashkari
الطفلة ديما حميد (ثلاث سنوات) تعالج من تعرضها لأسلحة كيميائية في أحد مستشفيات أربيل (رويترز)

اعتبرت الأمم المتحدة أن الاستخدام "المزعوم" للأسلحة الكيميائية في القتال في الموصل شمالي العراق "جريمة حرب" وأنه انتهاك للقانون الإنساني الدولي، وطالبت بإجراء تحقيق في الأمر. 
  
وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز جراندي "إذا تأكد الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية فهذا انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي وجريمة حرب بغض النظر عن الأهداف أو من كان ضحية للهجمات".   
  
ودعت جراندي الجميع إلى "التصرف بمسؤولية ومنح وضمان الدخول الفوري للأطراف الملائمة للتحقيق في ملابسات الهجوم المزعوم".
  
وتأتي تصريحات جراندي بعد يوم من تقارير تفيد باستخدام أسلحة كيميائية في المعركة الجارية لاستعادة الموصل المعقل الرئيسي الأخير لتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق.  

وقالت الأمم المتحدة أمس الجمعة إن 12 شخصا -بينهم نساء وأطفال- يعالجون من احتمال تعرضهم لمواد تستخدم كأسلحة كيميائية في الموصل.

وأضافت أن كل المرضى الـ12 يعالجون منذ الأول من مارس/آذار الحالي في مستشفيات في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق إلى الشرق من الموصل.

وقالت إن أربعة ظهرت عليهم "علامات بالغة مصاحبة للتعرض لمادة تسبب طفحا جلديا". وتعرض المرضى للمواد الكيميائية في الجزء الشرقي من الموصل.

وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس الجمعة أنه يتم حاليا معالجة سبعة من المرضى يعانون من أعراض تشير إلى تعرضهم لمادة كيميائية سامة في مستشفى قريب من الموصل.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد اشتركت مع سلطات صحية محلية وغيرها في تفعيل "خطة عاجلة لتوفير علاج آمن للرجال والنساء والأطفال الذين ربما تعرضوا للمادة الكيميائية العالية السمية".  
ولم تتضح الجهة المسؤولة عن استخدام الأسلحة الكيميائية.

وفي 19 فبراير/شباط الماضي بدأت القوات العراقية بدعم أميركي هجوما كبيرا لطرد تنظيم الدولة من الجزء الغربي من الموصل بعد شهر تقريبا من إخراج عناصر التنظيم من الجانب الشرقي من المدينة. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa04416226 A handout picture made available by the US Department of Defense (DoD) on 25 September 2014 shows a formation of US Navy F-18E Super Hornets leaving after receiving fuel from a KC-135 Stratotanker over northern Iraq, 23 September 2014. These aircraft were part of a large coalition strike package that was the first to strike Islamic State (IS or ISIL) targets in Syria. Airstrikes carried out on late 24 September 2014 against Islamic State targets in Syria hit oil refineries that the US says provide a revenue stream for the militants, the Pentagon says. The oil refineries provide about 2 million US dollar a day in revenue for the Islamic State, Rear Admiral John Kirby says. Kirby spoke after the raids ended and all aircraft returned safely. The United States was joined by Saudi Arabia and the United Arab Emirites in carrying out the strikes, Kirby says. EPA/DOD/US AIR FORCE/SGT. SHAWN NICKEL HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

أعلن البنتاغون أنه تم شن ضربات جوية أضعفت قدرات الأسلحة الكيميائية لتنظيم الدولة، مضيفا أن المعلومات التي تم جمعها من أجل الضربات جاءت من مسلح من التنظيم أسرته قوات أميركية.

Published On 10/3/2016
U.S. Defense Secretary Ash Carter, joined by U.S. Department of Defense press secretary Peter Cook, left, and Col. Steve Warren, right, pauses to listen to a media question during a news conference on a military aircraft, Sunday, July 19, 2015, en route to Tel Aviv, Israel, from Andrews Air Force Base, MD. Carter is traveling to Israel to talk with officials there as well as Jordan and Saudi Arabia, U.S. allies whose leaders also are worried about the Iran nuclear deal's implications. (AP Photo/Carolyn Kaster, Pool)

أكدت وزارة الدفاع الأميركية أمس أنها سلمت السلطات العراقية المسؤول عن أسلحة تنظيم الدولة الإسلامية الكيميائية سليمان داود البكار، بعد أن زودهم بمعلومات مفصلة عن قدرات التنظيم في هذا المجال.

Published On 11/3/2016
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة