غوتيريش في العراق للاطلاع على واقع النازحين

غوتيريش في العراق للاطلاع على أوضاع النازحين والحث على تجنيب المدنيين ويلات الحرب (رويترز)
غوتيريش في العراق للاطلاع على أوضاع النازحين والحث على تجنيب المدنيين ويلات الحرب (رويترز)
وصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى بغداد في زيارة يلتقي خلالها كبار المسؤولين العراقيين، وللاطلاع على واقع النازحين من الموصل (شمالي العراق) وجهود الإغاثة.

وقال رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري خلال لقائه غوتيريش إن المعارك في الجانب الغربي من الموصل شهدت أخطاء ارتكبتها القوات العراقية، وهو ما أدى إلى وقوع قتلى مدنيين.

وأكد الجبوري أن القيادات العسكرية تقوم بإجراءات لتقييم أداء القوات في المعارك بهدف تجنيب المدنيين المحاصرين في الموصل ويلات المعركة.

وتمنى الجبوري قيام الأمم المتحدة "بمضاعفة دعم الجهد الإنساني لاستيعاب تفاقم المشاكل التي بدأت تظهر مؤخرا بسبب ضعف المقدرات". 

من جهته، قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إن العراقيين يحققون "انتصارات كبيرة" في الحرب التي تجري ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وألحقوا به "خسائر كبيرة".

وأضاف الجعفري أن المدن العراقية التي شهدت مواجهات مسلحة ضد تنظيم الدولة بحاجة إلى إعادة إعمار البنى التحتية وتوفير المستلزمات الضرورية لعودة النازحين إليها، مبينا أنها مسؤولية تقع على عاتق جميع دول العالم.

وقال غوتيريش في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر "وصلت للتو إلى العراق للاطلاع على الأوضاع الإنسانية بشكل ميداني"، مشددا على أن "حماية المدنيين يجب أن تكون الأولوية المطلقة".

ومن المقرر أن يلتقي غوتيريش رئيس الوزراء حيدر العبادي في بغداد، وسينتقل بعدها إلى أربيل كبرى مدن إقليم كردستان العراق (شمال البلاد) ليلتقي المسؤولين الأكراد.

ولا يزال مئات آلاف المدنيين عالقين غربي الموصل، حيث لا يزال تنظيم الدولة مسيطرا على العديد من الأحياء فيها.

وأفاد مسؤولون وشهود بأن غارات جوية من طائرات عراقية وأخرى تابعة للتحالف الدولي تسببت في وقوع عدد كبير من القتلى داخل المدينة خلال هذا الشهر.    

وبحسب السلطات العراقية، فإن أكثر من مئتي ألف مدني فروا من الجانب الغربي لمدينة الموصل، منذ انطلاق العمليات العسكرية لاستعادتها الشهر الماضي.

وكان تنظيم الدولة سيطر على مساحات شاسعة في شمال وغرب العراق عام 2014، لكن القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي تمكنت من استعادة معظم الأراضي.

وشنت القوات العراقية عملية كبرى لاستعادة مدينة الموصل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تمكنت خلالها من استعادة الجانب الشرقي للمدينة الذي يفصله عن الجزء الغربي نهر دجلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات