وكالة أعماق تبث صورا لدمار لحق سد الفرات

بثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية  تقريرا مصورا يظهر ما قالت إنه دمار لحق بسد الفرات بريف الرقة الغربي نتيجة غارات طائرات التحالف الدولي عليه.

وقالت الوكالة إن جميع بوابات السد توقفت عن تصريف المياه، ما ينذر بوقوع كارثة إنسانية وفقا للوكالة، كما أظهر التقرير ما قال إنه احتراق أجزاء ومواقع من سد الفرات.

وذكرت وكالة أعماق أن سد الفرات شهد محاولة إنزال أميركية فاشلة تصدى لها مقاتلو التنظيم، تبعه قصف من طيران التحالف الدولي على السد.

وكانت وكالة أعماق قالت إن سد الفرات، المعروف بسد الطبقة، وأكبر السدود السورية مهدد بالانهيار في أي لحظة بسبب الضربات الأميركية، والارتفاع الكبير لمنسوب المياه المحتجزة خلف السد في أكبر البحيرات الاصطناعية المعروفة ببحيرة الأسد.

وأضافت الوكالة أن بوابات تصريف السد أغلقت بعد انقطاع التغذية الذاتية من التيار الكهربائي، مما أدى إلى توقف جميع تجهيزات وأقسام السد عن العمل بشكل كامل, مشيرة إلى صعوبة وصول فرق الصيانة إلى جسد السد ومبانيه بسبب كثافة القصف الجوي والمدفعي واحتدام المعارك في مدخل السد.

لكن طلال سلو الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية، التي يشكل المقاتلون الأكراد الأغلبية فيها، نفى أن يكون القصف الجوي أو المدفعي الذي تشنه القوات الكردية وحليفها الأميركي استهدف جسم السد أو محيطه.

كما قالت "قوات سوريا الديمقراطية " إنها أوقفت العمليات القتالية ضد تنظيم الدولة مؤقتا بمحيط سد الفرات للسماح بتنفيذ أعمال هندسية فيه، وذلك بعد خروجه عن الخدمة يوم الأحد بسبب المعارك الدائرة حوله.

ويشهد محيط السد من الجهة الشمالية اشتباكات عنيفة منذ أيام بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة الإسلامية, وذلك في مسعى من القوات الكردية والأميركية لبسط السيطرة على سد الفرات، ثم مدينة الطبقة، من أجل نقل المعارك لاحقا إلى الجزء الغربي من مدينة الرقة التي تعد أبرز معاقل تنظيم الدولة في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أوقفت ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية العمليات القتالية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في محيط سد الفرات لأربع ساعات، وذلك بعد خروجه عن الخدمة بسبب المعارك الدائرة.

27/3/2017

قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن سد الفرات (غربي الرقة) مهدد بالانهيار في أي لحظة بسبب القصف الأميركي، بينما قالت القوات الكردية إن القصف لم يستهدف السد.

26/3/2017
المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة