آل جابر: عاصفة الحزم بدأت بعد استنفاد السبل الدبلوماسية

قال سفير المملكة العربية السعودية في اليمن محمد بن سعيد آل جابر، إن عملية عاصفة الحزم بدأت في الوقت المناسب بعد استنفاد كل السبل الدبلوماسية مع الحوثيين وجماعة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وجاءت تصريحات آل جابر في مقابلة خاصة مع الجزيرة أجراها في الرياض الزميل عثمان آي فرح، بمناسبة الذكرى الثانية لانطلاق العملية.

وأضاف السفير السعودي أن عاصفة الحزم انطلقت في الوقت الذي رأى فيه الرئيس اليمني الشرعي عبد ربه منصور هادي أنه ليس لديه أي خيار سوى الاستعانة بأشقائه في التحالف العربي، وطلب المساعدة منهم لإنقاذ الشعب اليمني من هجوم الحوثيين وقوات المخلوع صالح المدعوم إيرانيا.

كما انتقد السفير السعودي تقارير حقوقية عن الأوضاع في اليمن، وقال إنها تتسم بالانحياز لأنها لا تسلط الضوء على الانتهاكات التي تحدث في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين وقوات صالح.

وقال إن الصعوبات التي يواجهها المواطن اليمني تكمن في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، بينما المناطق التي تخضع للحكومة الشرعية لا تتحدث عنها منظمات حقوق الإنسان، وأعرب آل جابر عن استعداد بلاده للتحقيق فيما يـُنسب لقوات التحالف من هجمات قد تستهدف المدنيين، والتعامل معها.

كما استعرض السفير السعودي في اليمن المراحل التي تطور فيها النفوذ الإيراني هناك، واعتبر أن العام 2003 كان عام الدعم الإيراني الممنهج للحوثيين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قرر مجلس الدفاع الوطني اليوم الأحد برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي تمديد مهمة مشاركة القوات العسكرية المصرية، ضمن عملية “إعادة الأمل” التي تلت “عاصفة الحزم” باليمن.

أقيمت احتفالات رسمية وشعبية بعدة محافظات يمنية في الذكرى الأولى لانطلاق عملية عاصفة الحزم لاستعادة الشرعية وإنهاء الانقلاب الذي نفذته جماعة الحوثي وحليفها الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

يصادف السبت المقبل مرور عام كامل على إطلاق “عاصفة الحزم” العسكرية التي شنها التحالف العربي بقيادة السعودية دعما للشرعية في اليمن ضد انقلاب الحوثيين وحلفائهم من قوات الرئيس المخلوع.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة