استئناف معارك الموصل وتحقيق عراقي بمقتل المدنيين

Smoke rises from the old city during a battle against Islamic State militants, in Mosul, Iraq, March 26, 2017. REUTERS/Youssef Boudlal
آثار تجدد الحملة العسكرية التي تشنها القوات العراقية على تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل (رويترز)
 
وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق عبد الأمير يار الله إن المعارك في الجانب الغربي من الموصل تجددت الأحد، وإن القوات العراقية تمكنت من استعادة أحياء وادي عين ورجم الحديد والعروبة بعد اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة.

وجاءت هذه التطورات بعد يومين من توقف المعارك في هذا المحور، رغم إعلان مصادر عسكرية أن المواجهات ما زالت متوقفة، وأن قوات الشرطة الاتحادية لم تبرح مواقعها منذ أيام.

من جانب آخر، قالت مصادر أمنية عراقية إن 16 مدنيا قتلوا وأصيب 43 آخرون بينهم نساء وأطفال، بسقوط ثلاث قذائف هاون أطلقها تنظيم الدولة على سوق النبي يونس في الجانب الشرقي من الموصل.

وذكرت المصادر أن التنظيم قصف سوق النبي يونس من جهة حي الدركزلية بثلاثة صواريخ من نوع كاتيوشا، مما أدى لسقوط هؤلاء القتلى والجرحى.

اتهام ونفي
من ناحية أخرى، قال أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية العراقي إن القوات العراقية والتحالف الدولي استخدما ما وصفها بالقوة المفرطة في الموصل.

وأضاف النجيفي أن تغييرا في قواعد الاشتباك سمح باستهداف مواقع فيها مدنيون، مؤكدا أن قصف حي الموصل الجديدة أسفر عن مقتل نحو خمسمئة شخص.

وأعرب عن اعتقاده أن هناك حسابات سياسية وراء ما حدث، وأن الهدف هو إنهاء المعركة في أسرع وقت بغض النظر عن العواقب.

في المقابل، نفى الجيش العراقي تورطه في مقتل مئات من سكان حي الموصل الجديدة إثر استهدافهم بضربة جوية.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول -لوكالة الصحافة الفرنسية- إن "وزارة الدفاع فتحت تحقيقا في هذا الموضوع"، مشير إلى أن "هناك لجان تحقيق ستصدر بيانا عند انتهاء عملها".

وعزت خلية الإعلام الحربي سقوط العدد الكبير من القتلى إلى قيام تنظيم الدولة بتفجير عدد من العربات الملغمة التي يقودها انتحاريون لإعاقة تقدم القوات العراقية، بحسب قولها.

ونقلت وكالة رويترز عن الجيش العراقي قوله في بيان إن 61 جثة انتشلت من تحت أنقاض مبنى فخخه تنظيم الدولة غرب الموصل، لكن لم تكن هناك علامات على أن ضربة جوية للتحالف استهدفته، على الرغم من العثور على سيارة ملغمة ضخمة بالقرب منه.

رواية عسكرية
واختلف البيان العسكري عن تقارير شهود عيان ومسؤولين محليين قالوا إن ما يصل إلى مئتي جثة انتشلت من تحت أنقاض مبنى منهار بعد ضربة للتحالف الأسبوع الماضي، استهدفت مقاتلين وعتادا لتنظيم الدولة في حي الموصل الجديدة.

وفي هذا السياق، قال مسؤول محلي في البلدية السبت إن 240 جثة انتشلت من تحت الحطام، بينما ذكر نائب محلي وشاهدان أن الضربة الجوية للتحالف ربما استهدفت شاحنة ملغمة كبيرة مما تسبب في انفجار أدى إلى انهيار المباني.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) قد ذكرت السبت أن مراجعة أظهرت أن التحالف الدولي استهدف -بطلب من قوات الأمن العراقية- مقاتلين وعتادا لتنظيم الدولة في موقع يتوافق مع مزاعم سقوط ضحايا من المدنيين.

وقال التحالف في بيان إنه "أخذ هذه المزاعم على محمل الجد وفتح تحقيقا للوقوف على الحقائق المحيطة بتلك الضربة وصحة الادعاءات بسقوط ضحايا مدنيين"، إلا أنه لم يذكر أعداد الضحايا أو تفاصيل الأهداف.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

غارة للتحالف على الموصل تقتل 137 مدنيا

توقفت العمليات العسكرية بالجانب الغربي من الموصل بعد مجزرة حي الموصل الجديدة، ويجري تحقيق بالمجزرة التي نفذتها طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، وسط قلق أممي من تزايد أعداد الضحايا المدنيين.

Published On 26/3/2017
Displaced people are checked by Iraqi forces as Iraqi forces battle with Islamic State militants, in western Mosul, Iraq March 25, 2017. REUTERS/Suhaib Salem

كشفت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية أن أعداد النازحين من الأحياء الغربية للموصل قد تجاوزت 201 ألف شخص منذ انطلاق العمليات العسكرية في الجانب الغربي في 19 فبراير/شباط الماضي.

Published On 26/3/2017
Federal police members ride in the back of a vehicle during clashes between Iraqi forces and Islamic State militants, in Mosul, Iraq March 25, 2017. REUTERS/Khalid al Mousily

نفى الجيش العراقي مقتل مئات من سكان حي الموصل الجديدة (غربي الموصل)، إثر استهدافهم بضربة جوية، بينما استأنفت قوات مكافحة الإرهاب عملياتها بالمدينة واستعادت عددا من الأحياء.

Published On 26/3/2017
Smoke rises over the city during clashes between Iraqi forces and Islamic State militants, in Mosul, Iraq March 25, 2017. REUTERS/Khalid al Mousily

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن ثلاثة آلاف و846 مدنيا قتلوا بالجانب الغربي من مدينة الموصل منذ بدء العمليات العسكرية لاستعادته من تنظيم الدولة الإسلامية يوم 19 فبراير/شباط الماضي.

Published On 26/3/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة