الاحتلال يتأهب بحدود غزة تحسبا لرد حماس

Palestinian members of Hamas armed wing take part in the funeral of senior militant Mazen Fuqaha in Gaza City March 25, 2017. REUTERS/Mohammed Salem
توعد حماس بالانتقام لاستشهاد مازن فقها يربك إسرائيل (رويترز)

رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي درجة تأهبه على طول الحدود مع قطاع غزة تحسبا من انتقام محتمل تنفذه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ردا على اغتيال الأسير المحرر مازن فقها القيادي في كتائب القسام.

وعلى الجانب الفلسطيني، أغلقت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة معبر بيت حانون (إيريز) شمال القطاع حتى إشعار آخر، وقال الناطق باسم الوزارة إياد البزم إن الإغلاق يأتي في إطار الإجراءات التي اتخذتها الأجهزة الأمنية في غزة عقب اغتيال فقها.

وكانت حماس قد توعدت بالرد بشكل قاسٍ على اغتيال فقها وبالطريقة المناسبة التي توازي حجمَ هذه الجريمة.

واستشهد فقها بعد تعرضه لإطلاق نار مباشر من مسلحين مجهولين في منطقة تل الهوى جنوبي مدينة غزة.

وافتتحت حماس بيت عزاء لفقها في ساحة "الكتيبة" غربي مدينة غزة شارك فيه عدد من قادة وعناصر الفصائل الفلسطينية المختلفة.

وقال القيادي في الحركة فوزي برهوم إن "العدو الإسرائيلي هو الذي يقف وراء هذه الجريمة، هو الذي خطط ونفذ بمشاركة عملائه على الأرض".

وحمّل برهوم في مقابلة خاصة له مع وكالة الأناضول على هامش بيت العزاء، إسرائيل تداعيات الجريمة التي وصفها بـ "النكراء".

وقال "العدو أراد أن يفرض معادلة القتل الصامت دون أن ترد المقاومة، وهذا لا يمكن أن تقبل به حركة حماس ولا المقاومة الفلسطينية". وتوعد الاحتلال قائلا "ردّنا لن يتنبأ به العدو، وسيدفع الثمن غاليا".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نشر موقع كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- صورا للشهيد مازن فقها أثناء تدريبات عسكرية في قطاع غزة، وذكر الموقع أن فقها وجّه صفعات قوية للاحتلال.

25/3/2017

شيّع آلاف الفلسطينيين جثمان القيادي في كتائب عز الدين القسام مازن فقها الذي اغتيل مساء أمس الجمعة بغزة، وقالت حركة حماس إنها تملك قدرة الرد على إسرائيل بـ”ذات الطريقة والحجم”.

25/3/2017

أصيب ثمانية فلسطينيين بجراح وعشرات آخرون بحالات اختناق الجمعة إثر تفريق جيش الاحتلال الإسرائيلي مسيرة شمال شرقي رام الله، تطالب بتفكيك بؤرة استيطانية أقيمت منذ عدة أسابيع على أراض فلسطينية.

24/3/2017
المزيد من حركات مقاومة
الأكثر قراءة