زيادة الاستيطان بالضفة الغربية 40٪ في 2016

حركة "السلام الآن" الإسرائيلية قالت إنه تم بناء 2630 وحدة استيطانية في 2016 (الجزيرة)
حركة "السلام الآن" الإسرائيلية قالت إنه تم بناء 2630 وحدة استيطانية في 2016 (الجزيرة)

قالت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية إنه تم بناء 2630 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية خلال العام 2016، بما يُمثل زيادة بنسبة 40٪ مقارنة بعام 2015.

وأوضحت الحركة أن هذا هو ثاني أعلى معدل لبناء مستوطنات منذ عام 2001، إذ بني 2874 وحدة استيطانية في عام 2013.

وفي المعدل، ومنذ عام 2001 شُرع البناء بـ1790 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية كل عام. وفي عام 2016، تجاوزت نسبة البناء المعدل السنوي بـ840 وحدة سكنية.

وأشارت الحركة -استنادا إلى بيانات مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي- إلى أنه منذ تولي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو منصبه في عام 2009، هناك أكثر من 14017 وحدة سكنية بدأ العمل بها في المستوطنات.

وقالت "السلام الآن" إن "الزيادة الحادة في البناء بالمستوطنات ترسل مؤشرا واضحا للفلسطينيين وللمجتمع الدولي بأن إسرائيل غير معنية بحل الدولتين، وأن نتنياهو يقود إسرائيل إلى أن تصبح دولة عنصرية من خلال تسريع العمل ببناء المستوطنات".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

انتقدت السلطة الفلسطينية وحركة حماس إقرار الكنيست قانونا يسلب أراضي الفلسطينيين لصالح الاستيطان. كما تواصلت التصريحات المنددة بالقانون الذي أقره الكنيست الليلة الماضية، بينما فضلت واشنطن الصمت.

أقرّ الكنيست الإسرائيلي بصفة نهائية ما يسمى بقانون تبييض المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة، المعروف لدى الاحتلال بقانون التسوية، وذلك بأغلبية ستين عضوا ومعارضة 52، بينما رآه المعارضون قانونا غير دستوري.

يهدف ما يسمى بقانون تبييض الاستيطان المعروف لدى الاحتلال بقانون “تسوية المستوطنات”، إلى مصادرة أراضٍ فلسطينية خاصة لغرض الاستيطان، وإلى شرعنة البؤر الاستيطانية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة