تجدد الاشتباكات بدمشق وخسائر للنظام بريف حماة

وتخلل الاشتباكات قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات النظام استهدف مواقع عدة في المنطقة، بينما قالت المعارضة المسلحة إنها تمكنت من تدمير آلية لقوات النظام.

في سياق متصل وثقت مصادر إعلامية موالية للنظام مقتل 45 من قوات الحرس الجمهوري بينهم أربعة ضباط في معارك العاصمة دمشق في الأيام الأربعة الماضية.

من جهتها نقلت وكالة رويترز عن وحدة الإعلام الحربي لحزب الله اللبناني المتحالف مع الحكومة أن اشتباكات وقعت في وقت مبكر من صباح اليوم في جوبر واستهدف قصف مكثف مواقع للمعارضين في المنطقة.

وعرض التلفزيون الحكومي لقطات لمراسل يتحدث من حي العباسيين بالعاصمة في ساعة الذروة الصباحية لكن الشارع بدا هادئا لا تمر به سوى سيارة واحدة أو اثنتين وعدد قليل من المارة وسمعت أصوات انفجارات في الخلفية.

تفجير وخسائر
وأفاد مراسل الجزيرة في حمص نقلا عن مصادر في المعارضة المسلحة أن الأخيرة استهدفت بسيارة ملغمة حاجزا لقوات النظام يقع على طريق سلمية-حمص ما أدى إلى مقتل عدد من مقاتلي قوات النظام.

وأضاف المراسل أن الطريق المذكور مقطوع جراء اشتباكات تجري بين المعارضة المسلحة وقوات النظام قرب قرية خنيفيس.

يشار الى أن الطريق الواصل بين مدينتي السلمية وحمص يعد الطريق البري الوحيد الذي يربط مواقع قوات النظام في كل من محافظتي حمص وحماة.

من جهته ذكر تلفزيون الإخبارية المقرب من النظام السوري أن سيارة مُلغمة فجرت في حاجز على طريق حمص-السلمية ما أدى إلى مقتل قائد الحاجز واثنين من أفراد قوات النظام. يأتي ذلك بينما تحدث ناشطون عن سقوط خمسة قتلى جراء هذا الانفجار.

وفي تطورات متصلة، تمكّن مقاتلو المعارضة من تحقيق تقدّم على جبهات القتال في حماة حيث تمكنوا من السيطرة على قرية الكبارية شمال شرق حماة وسط معارك عنيفة على جبهة معان.

وبشأن تطورات حماة، قال ناشطون إن طيران الاحتلال الروسي استهدف بعشرات الغارات بلدات ريف حماة الشمالي، كما استهدف الطرق العامة التي تتحرك عبرها العائلات الهاربة من القصف، أوقعت مجزرة مروعة على طريق المجدل بحق عائلة كاملة بينهم نساء وأطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المعارضة السورية تسيطر على بلدات بريف حماة الشمالي

واصلت فصائل المعارضة السورية تقدمها بريف حماة الشمالي ووصلت إلى مشارف مدينة حماة، وسط انهيار سريع لقوات النظام ومليشياته؛ بينما حافظت المعارضة على مواقعها شرق دمشق وسط احتدام المعارك بالمنطقة.

Published On 23/3/2017
صور تظهر لحظة تنفيذ العمليتين الاستشهاديتين اللتين ضربتا معاقل قوات الأسد في شركة الكهرباء ومحيطها بحي جوبر شرق العاصمة دمشق

ترى التايمز أن محادثات السلام الأخيرة بجنيف يوم الخميس ربما يكون قد فات أوانها الآن، وبالرغم من استبعاد “الجهاديين” فإنهم الآن قوة يحسب لها حساب على كل جبهة قتال.

Published On 21/3/2017
خارطة ساحة الاشتباك في القابون والعباسيين

سيطرت المعارضة السورية المسلحة على كراجات العباسيين لتقترب مجددا من وسط دمشق بعد هجوم معاكس، مما دفع قوات النظام لنشر الدبابات، كما أعلنت بالتزامن سيطرتها على مدينتين بريف حماة الشمالي.

Published On 21/3/2017
المزيد من حروب
الأكثر قراءة