الرئيس الموريتاني يقرر تنظيم استفتاء لتعديل الدستور

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز نواكشوط 20-10-2016 الجزيرة نت
ولد عبد العزيز أكد أن الاستفتاء سينظم "في أسرع وقت ممكن" (الجزيرة-أرشيف)

أعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أنه سيحيل مشروع التعديل الدستوري الذي أقره مجلس النواب ورفضه مجلس الشيوخ إلى الاستفتاء العام "في أسرع وقت".

وتشمل أبرز التعديلات الدستورية التي قدمتها الحكومة وأسقطها مجلس الشيوخ إلغاء محكمة العدل السامية المعنية بمحاكمة الرئيس وأعضاء الحكومة، وإنشاء مجالس جهوية (إدارية) للتنمية، وتوسيع النسبية في الانتخابات العامة، وتغيير العلم الوطني، وإلغاء غرفة مجلس الشيوخ، بينما لا تتضمن التمديد لولاية ثالثة لرئيس البلاد.

وأقر النواب في 9 مارس/آذار النص، لكن في مجلس الشيوخ صوت 33 من جملة 56 عضوا ضد مشروع التعديل الذي قدمته الحكومة في 18 مارس/آذار.

ولتبنيه، يفترض أن يقر مجلسا البرلمان المشروع بأغلبية الثلثين وأن يعرض على مؤتمر برلماني، حيث يشكل التحالف الرئاسي أغلبية في البرلمان.

موالاة ومعارضة
وقال الرئيس الموريتاني في مؤتمر صحفي اختتم فجر اليوم الخميس إنه "لا يمكن أن نبقى مكتوفي الأيدي إزاء هذا التصويت غير المتوقع، سيتم تفعيل المادة 38 من الدستور".

وأضاف أن هذه المادة تؤكد أن "بوسع رئيس الجمهورية استفتاء الشعب الموريتاني من دون المرور بالغرفتين، حتى لا يبقى الشعب الموريتاني برمته رهينة لإرادة 33 شيخا ضد 121 نائبا منتخبين بالاقتراع المباشر".

وردا على سؤال عن موعد هذا الاستفتاء، قال إنه "من المستحيل" أن يحدده حاليا، لكنه أكد أنه سينظم "في أسرع وقت ممكن".

وينتمي 24 من أعضاء المجلس الـ 33 الذين صوتوا ضد النص للأغلبية الحاكمة، وقال الرئيس عبد العزيز إن تصويتهم ضد رأي معسكرهم يعكس "خللا في ديمقراطيتنا" وأنه "غير مقبول على الصعيد الأخلاقي".

وحدد التعديلات حوار في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول 2016 بين الغالبية الملتفة حول الرئيس محمد ولد عبد العزيز والمعارضة التي توصف بالمعتدلة.

وكان تحالف من نحو 15 حزبا معارضا في المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة قد عبّر عن إدانته لمشروع مراجعة الدستور، ودعا الى مظاهرات جمعت واحدة منها آلاف الأشخاص في العاصمة نواكشوط في 29 أكتوبر/تشرين الأول.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دستور موريتانيا.. تعديلات تثير الجدل بين الأغلبية والمعارضة

صوت مجلس الشيوخ الموريتاني ضد التعديلات الدستورية المقترحة من قبل الأغلبية والمعارضة المتحاورة معها، بأغلبية 33 صوتا ضد التعديلات مقابل عشرين صوتا لصالحها. وبهذه النتيجة تكون التعديلات قد أسقطت.

Published On 18/3/2017
A SNIM truck driver walks in front of trucks at the TO-14 iron ore mine in Zouerate June 23, 2014. Mauritania's SNIM iron ore mining company aims to produce 13 million tonnes in 2014, around the same level as last year, the majority state-owned firm said. SNIM mines black iron ore in the northern town of Zouerate, a remote desert location which nevertheless attracts people from all over the country looking for work. SNIM employees proudly call their firm the lung of their nation's economy and the train that ferries the ore to the coast stretches some two kilometres, making it one of the world's longest. Picture taken June 23, 2014. REUTERS/Joe Penney (MAURITANIA - Tags: BUSINESS COMMODITIES ENVIRONMENT SOCIETY EMPLOYMENT)ATTENTION EDITORS: PICTURE 02 OF 33 FOR PACKAGE 'JOURNEY THROUGH MAURITANIA'TO FIND ALL IMAGES SEARCH 'PENNEY SNIM'

قال مسؤول في صندوق النقد الدولي إن الصندوق ينوي تقديم دعم مالي لموريتانيا، وذلك بعد مباحثات أجراها في نواكشوط أمس الاثنين مع رئيس الوزراء الموريتاني يحيى ولد حدمين.

Published On 14/3/2017
منتدى الديمقراطية يدعو معارضة موريتانيا لرفض التعديلات الدستورية

دشنت الدورة البرلمانية التي افتُتحت مساء الأربعاء بنواكشوط محطة جديدة من الصراع بين طرفي اللعبة السياسية في موريتانيا، كونها تناقش مقترحات دستورية تدعمها الموالاة وترفضها معظم قوى المعارضة.

Published On 23/2/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة