الإدارة الأميركية تدعم جهود الحكومة اليمنية الشرعية

السفير الأميركي باليمن ماثيو تولر يؤكد دعم بلاده لجهود الرئيس اليمني منصور هادي (الجزيرة)
السفير الأميركي باليمن ماثيو تولر يؤكد دعم بلاده لجهود الرئيس اليمني منصور هادي (الجزيرة)

أعلن السفير الأميركي لدى اليمن ماثيو تولر دعم إدارة الرئيس دونالد ترمب للرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة الشرعية، في جهودهما الرامية لترسيخ استقرار أوضاع اليمنيين ومعيشتهم.

وجاء هذا خلال استقبال الرئيس هادي السفير الأميركي بالعاصمة السعودية الرياض، حيث ناقش الطرفان العلاقات بين البلدين، وما يتصل بالأوضاع الميدانية لمحاربة "الإرهاب". كما تناول اللقاء عملية تطبيع الأوضاع، وإعادة الحياة الطبيعية تدريجيا للمناطق التي استعادتها الحكومة اليمنية الشرعية.

وسبق لوزير الخارجة الأميركي ريكس تيلرسون أن قال يوم 16 فبراير/شباط الماضي إن بلاده تدعم جهودا تقودها الأمم المتحدة لحل الأزمة في اليمن، ودعا -خلال مشاركته باجتماع اللجنة الرباعية الخاصة بالأزمة اليمنية في مدينة بون الألمانية- إلى توصيل المساعدات الإنسانية إلى مختلف أنحاء اليمن.

وكان السفير اليمني لدى الولايات المتحدة أحمد عوض بن مبارك كشف في السابع من الشهر الماضي عن "مقاربة أميركية جديدة في التعامل مع المليشيا الانقلابية في اليمن وأذرع إيران في المنطقة لدى الإدارة الأميركية الجديدة تختلف كليا عن تعامل الإدارة السابقة".

وقال بن مبارك في مقابلة مع الجزيرة إن المقاربة الجديدة "تختلف كليا عن مبادرة جون كيري السابقة التي سقطت قبل أن تبدأ لعدم استنادها إلى أسس صحيحة، كما تنطلق من شدة أميركية في التعاطي مع الملف الإيراني وسلوكه في المنطقة، وستكون الأقرب للصواب".

يُذكر أن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد زار عدن (العاصمة المؤقتة لليمن) منتصف يناير/كانون الثاني الماضي، وعرض على الرئيس هادي مبادرة لاستئناف المفاوضات ووقف إطلاق النار، كما زار صنعاء والتقى وفدا يمثل الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ولم يتحقق مذاك أي تقدم على الصعيد السياسي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

جددت الأحزاب والقوى السياسية المؤيدة للشرعية تأييدها كافة القرارات التي اتخذها الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومنها نقل مجلس النواب إلى العاصمة المؤقتة عدن (جنوبي البلاد).

المزيد من عربي
الأكثر قراءة