أحرار الشام وتركيا تنددان بمجزرة المسجد بريف حلب

A front loader removes rubble from a damaged mosque after an airstrike on the rebel-held village of al-Jina, Aleppo province in northwest Syria March 17, 2017. REUTERS/Ammar Abdullah
جرافة ترفع أنقاض المسجد المستهدف في قرية الجينة في ريف حلب الغربي (رويترز)

حمّلت حركة أحرار الشام السورية التحالف الدولي مسؤولية المجزرة التي راح ضحيتها عشرات المصلين في مسجد بريف حلب الغربي شمالي سوريا، كما أدانت تركيا الغارة، بينما طالبت موسكو واشنطن بتوضيحات بشأنها.

وقال مراسل الجزيرة نقلا عن الدفاع المدني السوري إن عدد ضحايا الغارة التي استهدفت مساء أمس مسجد عمر بن الخطاب في بلدة الجينة قرب مدينة الأتارب ارتفع إلى 47 قتيلا، إضافة إلى عشرات المصابين بجروح متفاوتة.

وفي بيان أصدرته اليوم الجمعة نددت حركة أحرار الشام -وهي من أبرز فصائل المعارضة السورية المسلحة- قصف المسجد، وأكدت أن كل الضحايا من المدنيين وقد تعرضوا للقصف أثناء صلاة العشاء. وقالت إن استهداف المساجد ودور العبادة في جميع الأديان والقوانين الدولية يعد جريمة حرب.

وأضافت أن استمرار التحالف الدولي في شن الغارات القاتلة على منطقة إدلب وما حولها وتعاميه عن المليشيات الإيرانية لن يسهم سوى في تثبيت النظام السوري. وقد خرجت مظاهرات في بلدات بريفي حلب وإدلب نددت بقصف مسجد عمر بن الخطاب في قرية الجينة التي تبعد ثمانية كيلومترات تقريبا عن الحدود الإدارية لمحافظة إدلب.

من جهتها قالت وكالة أنباء الأناضول إن المسجد كان يضم أفرادا من جماعة الدعوة والتبليغ، وهي جماعة للدعوة لا علاقة لها بالفصائل المسلحة، وكان هؤلاء ضمن نحو 300 مصل اجتمعوا في المسجد لصلاة العشاء.

وقال ناشطون إنه تم تعليق صلاة الجمعة في العديد من مناطق الريف الغربي تحسبا لغارات جديدة. ويأتي تعليق الصلاة بينما قصفت طائرات حربية اليوم بصواريخ فراغية وقنابل عنقودية أحياء سكنية في مدينة الأتارب، وبلدات كفر كرمين ومعراتة ومعرة الأتارب، بريف حلب الغربي مما أدى إلى سقوط جرحى ودمار واسع في الممتلكات.

وفي إطار ردود الفعل أدان نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي اليوم قصف المسجد، ووصفه بجريمة حرب.

روسيا وأميركا
وفي وقت سابق نفى الجيش الأميركي أن تكون طائراته قد قصفت المسجد، وقال إنه استهدف تجمعا لتنظيم القاعدة على بعد 15 مترا من المسجد، وأضاف أن عددا ممن سماهم الإرهابيين قتلوا.

وزعم متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية أن الموقع الذي تم استهدافه دمر، وأن المسجد لا يزال قائما. بيد أن صورا من مصادر مختلفة تظهر بوضوح تعرض المسجد لدمار كبير.

وفي ما بدا اعترافا باحتمال حدوث قصف خاطئ، قال المتحدث الأميركي إن الموقع الدقيق لهذه الضربة غير واضح، وأضاف أنه سيُفتح تحقيق في ما وصفها بالادعاءات بأن الغارة قد تكون أدت إلى سقوط ضحايا مدنيين. وفي السابق أقر التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بمسؤوليته عن قتل المئات من المدنيين في سوريا.

وفي موسكو قال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف إن موسكو تنتظر من وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مزيدا من التوضيحات بشأن مقتل عشرات المدنيين في الغارة الجوية على قرية الجينة السورية.

يذكر أن آلاف المدنيين السوريين قتلوا في غارات روسية منذ بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا أواخر سبتمبر/أيلول 2015.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

35 قتيلا وعشرات الجرحى بغارة استهدفت مسجدا

قتل 35 مدنيا وجرح عشرات في غارات استهدفت مسجدا ببلدة الجينة بريف حلب الغربي، واعترفت أميركا بشن غارة على المنطقة، لكنها قالت إنها لم تستهدف المسجد وإنما استهدفت منزلا مجاورا.

Published On 17/3/2017
الطيران الحربي استهدف مسجداً في بلدة #الجينة بريف حلب

أقرّ الجيش الأميركي أمس الخميس بشن ضربة في شمال سوريا على تنظيم القاعدة، لكنه نفى أن يكون استهدف بشكل متعمد مسجدا في محافظة حلب حيث قُتل 35 شخصا على الأقل.

Published On 17/3/2017
اللحظات الأولى لقصف بلدة الجينة بريف حلب

أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 35 شخصا على الأقل في غارة روسية استهدفت مسجدا ببلدة الجينة بريف حلب الغربي، في حين تواصل قصف الطيران الروسي وطائرات النظام على مناطق عدة بسوريا.

Published On 16/3/2017
مقتل 90 من المنتسبين الجدد لجبهة فتح الشام

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) ارتفاع عدد القتلى من عناصر جبهة فتح الشام إلى أكثر من مئة، وذلك إثر غارات شنتها طائرات أميركية في إطار التحالف الدولي شمال سوريا الخميس.

Published On 21/1/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة