عشرات القتلى بغارة على مسجد بريف حلب

أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 35 شخصا على الأقل في غارة روسية استهدفت مسجدا مكتظا بالمصلين في بلدة الجينة بريف حلب الغربي، في حين تواصل قصف الطيران الروسي وطائرات النظام على مناطق عدة في سوريا.

وقالت شبكة شام إن الطيران الحربي الروسي استهدف بالصواريخ مسجدا في بلدة الجينة كان يحتشد به أكثر من ثلاثمئة شخص لأداء صلاة العشاء، أسفرت عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى ودمار كبير في المسجد.

ووجه الأهالي وفرق الدفاع نداءات استغاثة لجميع مراكز الدفاع وطواقم الإسعاف للمساعدة في انتشال القتلى والجرحى من تحت الأنقاض.

وقالت مصادر المعارضة إن الطائرات الروسية قصفت البلدة بصواريخ فراغية وقنابل عنقودية محرمة دوليا، وهو ما يفسر الدمار الكبير الذي لحق بالأماكن المستهدفة.

وطال التصعيد الروسي في ريف حلب أمس الخميس مدينة الأتارب، وبلدات الجينة وكفركرمين ومعراتة ومعارة الأتارب وبابيص، ما أدى إلى مقتل رجلين وامرأة وسقوط عدد من الجرحى.

وفي محافظة حلب، شن الطيران الروسي أربع غارات بالصواريخ الفراغية على بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي.

وقالت قوات النظام إنها سيطرت على قرى جنوب مطار كويرس العسكري بالريف الشرقي بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

‪طائرات النظام واصلت غاراتها على حيي القابون وتشرين بدمشق‬  (الجزيرة)

قصف وغارات
وكان الطيران الحربي الروسي قد شن غارات جوية استهدفت الأحياء السكنية في درعا البلد وبلدة النعيمة بريف درعا، وقد تسببت الغارات بحدوث دمار واسع في ممتلكات المدنيين.

وتشهد محافظة درعا قصفا جويا مستمرا منذ اندلاع المواجهات في حي المنشية بين النظام السوري والمعارضة، قبل نحو شهر.

وحذرت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" عناصر قوات النظام في حي المنشية بدرعا البلد من الاستمرار في القتال، وطالبتهم بالانشقاق.

وفي العاصمة دمشق، استهدفت قوات النظام مواقع في حييْ القابون وتشرين بخمسة صواريخ أرض أرض منذ الصباح الباكر، بينما استمرت الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام على جبهات بساتين حي برزة.

كما تواصلت الاشتباكات بمناطق في ريف دمشق، وسقط جرحى من المدنيين إثر عمليات قنص لقوات النظام وعناصر حزب الله في بلدة بقين.

أما في محافظة حماة فقد شن الطيران الحربي التابع للنظام والطيران الروسي قصفا مكثفا طال معظم قرى ريف حماة الشمالي والشمالي الشرقي.

وفي محافظة إدلب، شن الطيران الروسي أربع غارات على مدينة إدلب، مستهدفا كذلك محيط مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي ما خلف قتيلا وعددا من الجرحى.

وفي حمص، تتواصل الاشتباكات العنيفة بين عناصر تنظيم الدولة وقوات النظام شرقي وجنوبي مدينة تدمر، وسط غارات وقصف مدفعي عنيف، بينما قصفت قوات المعارضة قوات النظام في قرية الغاصبية بالريف الشمالي للمدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الدفاع التركي إن التوصل لحل دبلوماسي مع الولايات المتحدة وروسيا بشأن مدينة منبج السورية أصبح ضرورة، مضيفا أنه لن يجري بحث أي نهج عسكري إلا إذا فشلت الدبلوماسية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة