عشرات الضحايا بغارة روسية على مسجد بريف حلب

آثار الدمار إثر القصف الذي تعرضت له بلدة الجينة (الجزيرة)
آثار الدمار إثر القصف الذي تعرضت له بلدة الجينة (الجزيرة)

قتل وجرح عشرات المدنيين من المصلين إثر قصف جوي استهدف الخميس مسجدا في قرية الجينة التابعة لمدينة الأتارب بريف حلب الغربي، وسط تضارب بشأن عدد الضحايا.

ونقل مراسل الجزيرة  عن الدفاع المدني السوري مقتل 35 شخصا على الأقل في غارة روسية استهدفت مسجدا مكتظا بالمصلين في بلدة الجينة، وقدرت مصادر طبية وجود عشرات آخرين تحت أنقاض المسجد.

وقالت مصادر المعارضة إن الطائرات الروسية قصفت البلدة بصواريخ فراغية وقنابل عنقودية محرمة دوليا، وهو ما يفسر الدمار الكبير الذي لحق بالأماكن المستهدفة.

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر في الدفاع المدني أن قصفا بصواريخ فراغية نفذته طائرة يعتقد أنها روسية، استهدفت المسجد عقب صلاة العشاء، حيث كان المصلين يستمعون لأحد الدروس الدينية.

وأضافت المصادر ذاتها أن القصف خلف 24 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى، بينما استمر توافد سيارات الإسعاف إلى المنطقة لوقت طويل.

وأشارت إلى أن القصف أحدث دمارا كبيرا في المسجد، في حين توقعت أن يرتفع عدد القتلى بحسب خطورة الإصابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شن الطيران الروسي والسوري غارات استهدفت إدلب ودمشق وحلب مخلفة قتلى وجرحى بينهم أطفال، فضلا عن دمار بالأبنية وممتلكات المدنيين. بينما قصفت المعارضة تجمعات لقوات النظام بريف حلب.

قتل وأصيب عدد من قوات سوريا الديمقراطية بمعارك مع حركة أحرار الشام التابعة للمعارضة، بينما أعلن تنظيم الدولة أنه قتل 29 من قوات النظام جنوب مطار كويرس بريف حلب الشرقي.

قتل شخص وأصيب اثنان آخران بتفجير حافلة في مدينة حمص وسط سوريا، وفق ما نقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان، وذلك في أعقاب اتفاق أبرم أمس الاثنين بين النظام والمعارضة.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة