تركيا تسعى لحل دبلوماسي بمنبج السورية

فكري إشيق: الحل الدبلوماسي بمنبج أصبح ضرورة (الأوروبية)
فكري إشيق: الحل الدبلوماسي بمنبج أصبح ضرورة (الأوروبية)

قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق اليوم الخميس إن التوصل إلى حل دبلوماسي مع الولايات المتحدة وروسيا بشأن مدينة منبج في شمال سوريا أصبح ضرورة، مضيفا أنه لن يجري بحث أي نهج عسكري إلا إذا فشلت الجهود الدبلوماسية.

وأضاف إشيق في مقابلة مع تلفزيون خبر إن تركيا تبحث أيضا كل الخيارات لمنع المقاتلين الأكراد من انتزاع موطئ قدم في منطقة سنجار بالعراق، ومن بين ذلك عملية برية مشتركة مع قوات مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق.

من جهة أخرى، نقل مراسل الجزيرة في سوريا عن مصادر عسكرية إن القوات الأميركية في ريف مدينة منبج شرقي حلب، بدأت تسيير دوريات في المناطق الفاصلة بين فصائل الجيش الحر وبين قوات مجلس منبج العسكري التابع لوحدات حماية الشعب الكردية.

وأضافت المصادر أن القوات الأميركية تدخلت لفك اشتباك بين الجيش الحر المدعوم من تركيا والقوات الكردية في محوري جات والتوخار شمال المدينة.

وكان مسؤول أميركي قال الأربعاء إن القوات الأميركية والروسية تنتشر في مدينة منبج ويستطيع أن يرى بعضها بعضا في المدينة التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا أن قوات البلدين "تستطيع أن تراقب تحركات بعضها"، و"يستطيعون رؤية بعضهم، وهم لا يتحدثون إلى بعضهم ولا يتخالطون".

ودخل عشرات من القوات الأميركية الخاصة مدينة منبج في وقت سابق من هذا الشهر في عملية "طمأنة وردع"، سار خلالها الجنود الأميركيون وسط المدينة في قوافل ترفع العلم الأميركي رغم أنهم كانوا يحرصون في السابق على عدم تسليط الضوء على وجودهم.

وتدعم الولايات المتحدة ما تسمى بـ"قوات سوريا الديمقراطية" التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، وقبل أيام أظهر شريط فيديو قوات روسية في قاعدة عسكرية بقرية جب الحمراء التي تقع إلى الغرب من مدينة منبج.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استبعد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم قيام بلاده بحملة عسكرية ضدّ منبج السورية في الوقت الحالي، بينما أعلنت واشنطن نشر جنود بالمدينة بهدف “الردع ومنح الثقة”.

أكد التحالف الدولي بقيادة واشنطن نشر قوات أميركية إضافية بسوريا للمساعدة في معارك استعادة الرقة من تنظيم الدولة، في حين جددت تركيا تهديدها بضرب وحدات حماية الشعب الكردية في منبج.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة