الجزيرة نت السادس عالميا بترتيب مصادر الأخبار

الجزيرة نت السادس عالميا بترتيب مصادر الأخبار

حل موقع الجزيرة نت في المرتبة السادسة بترتيب مصادر الوكالات العالمية الأقوى في العالم، حسب معيار مؤسسة فور إنترناشيونال أند نيوز بيبرس (4imn.com) لتصنيف مصادر الأخبار.

وضمت القائمة المصنفة لأهم مواقع مصادر الأخبار في العالم للعام 2016 التي وضعتها هذه المؤسسة، 106 وكالات أنباء عالمية، وجاء موقع الجزيرة نت سادسا، متقدما على وكالات أنباء عالمية عريقة ومعروفة.

وتركز مؤسسة فور إنترناشيونال على المؤسسات الإعلامية العالمية، وتصنفها حسب شعبيتها في الشبكة العنكبوتية، مما يساعد القراء على وجه الخصوص والعاملين في مجال الإعلام والعلاقات العامة؛ على معرفة حجم رواج كل مؤسسة إعلامية.

وحسب بيانها المنشور، اعتمدت المؤسسة في تصنيفها لمواقع الوكالات على خوارزمية تتضمن أربعة مقاييس غير متحيزة ومستقلة للشبكة مستخرجة من ثلاثة محركات بحث. وهذه المعايير هي:
- تصنيف غوغل لترتيب الصفحات (Google Page Rank).
- تصنيف أليكسا ترافيك (Alexa Traffic Rank).
- ماجيستك "SEO" للشبكات الفرعية.
- ماجيستك "SEO" تراست فلو.

وقال مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة إن هذا التتويج يعد شهادة مهمة من مؤسسة مرموقة مشهود لها بالنزاهة والكفاءة والاستقلالية، وهو يعكس حضورا عربيا على مستوى صناعة الأخبار عالميا يتقدم على مؤسسات عريقة بدأت قبل الجزيرة.

وأضاف أبو هلالة أن هذا الترتيب لم يأت اعتباطا، بل هو ثمرة لجهد موصول متراكم منذ عقد ونصف للموقع وعقدين للشبكة، فضلا عن حضور على مستوى منصات التواصل بلغ مجموعه مئة مليون، مشيرا إلى أن "ذلك ما كان ليتحقق لولا جهود الفريق العامل على مدى السنين ومواكبته للتطورات وتضحياته".

من جانبه قال مدير موقع الجزيرة نت محمد المختار الخليل إن هذا النجاح صنعه موظفو الموقع بفضل جهودهم والتزامهم حتى بلغ هذه المنزلة.

وأضاف أن هذا التتويج للموقع يفرض عليه تحديا جديدا هو المحافظة على الريادة، "بل وأن يصنع قمما ليست في خيال المنافسين".

ويذكر أنه سبق لموقع الجزيرة نت أن احتل مكانة متقدمة في قوائم إقليمية ودولية أخرى وحاز عدة جوائز في ملتقيات ومنتديات كثيرة تعنى بالصحافة الإلكترونية وبالمجال الرقمي بصفة عامة، وهو ما يعكس ريادة شبكة الجزيرة الإعلامية وتنامي مكانتها في المشهد العالمي.

وترصد مؤسسة فور إنترناشيونال ترتيب نحو سبعة آلاف منبر إعلامي دولي في مئتي بلد، انطلاقا من حجم شعبية مواقعها على الإنترنت، وتصدر قوائم دورية إقليمية ودولية على حضور تلك المنابر الإعلامية على الشبكة العنكبوتية. وتجمع المؤسسة الدولية بياناتها بشكل منتظم وتحدّث قوائمها كل ستة أشهر.
 
وتعتمد المؤسسة إرشادات الخصوصية المتبعة لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وهي منظمة دولية تأسست عام 1948 بفرنسا وتضم في عضويتها 35 بلدا، ومهمتها الأساسية تعزيز السياسات التي تحسّن الحياة الاقتصادية والاجتماعية للناس في أرجاء العالم.

المصدر : الجزيرة