النائب العام يخلي سبيل حسني مبارك

صورة التقطت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ويظهر فيها مبارك مطلا من شباك غرفته في المستشفى العسكري بالقاهرة (الأوروبية)
صورة التقطت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ويظهر فيها مبارك مطلا من شباك غرفته في المستشفى العسكري بالقاهرة (الأوروبية)

قرر النائب العام المصري إخلاء سبيل الرئيس المخلوع حسني مبارك من مقر "حبسه" في مستشفى عسكري بالقاهرة، وذلك بعد أسبوعين من صدور حكم نهائي بتبرئته من تهمة قتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

وأكد فريد الديب محامي مبارك -في تصريحات صحفية- أنه بموجب قرار النائب العام الذي صدر اليوم الاثنين، يمكن لموكله الآن أن يعود إلى منزله (في ضاحية مصر الجديدة بالقاهرة) متى قرر الأطباء أنه قادر على ذلك، وأكدت مصادر قضائية القرار.

وأضاف المحامي الديب أن عودة مبارك لمنزله قد تتم غدا أو بعد غد، وأشار إلى أن مبارك سيظل ممنوعا من السفر خارج البلاد لأنه لا يزال متابعا قضائيا في قضية كسب غير مشروع.

وبالإضافة إلى تهمة قتل المتظاهرين التي تمت تبرئته منها بعد الحكم عليه في وقت سابق بالسجن المؤبد، جرت محاكمة الرئيس المصري المخلوع في عدة قضايا بينها ما يعرف بقضية القصور الرئاسية التي نال بسببها حكما بالسجن ثلاث سنوات.

ومنذ بدء محاكمته عقب الإطاحة به، لم يدخل مبارك مطلقا أيا من السجون العادية، بل أمضى مدة عقوبته في المستشفى العسكري بالقاهرة، ووُصفت معاملته بالمتميزة مقارنة بمعاملة سجناء آخرين، بمن فيهم الرئيس المعزول محمد مرسي وقادة جماعة الإخوان المسلمين الذين اعتقلوا عقب الانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نفى الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك اليوم الخميس تهمة الاشتراك في قتل متظاهرين أثناء ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، لدى مثوله للمرة الأولى أمام محكمة النقض التي تنظر إعادة محاكمته.

قضت محكمة مصرية بالسجن عاما لأكثر من ثلاثمئة شخص، بينهم مرشد جماعة الإخوان محمد بديع، وأسامة نجل الرئيس المعزول محمد مرسي “لإخلالهم بنظام جلسة المحكمة” في قضية “فض اعتصام رابعة”.

نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن مصدر بوزارة الداخلية قوله إن وزير الداخلية المصري الأسبق اللواء حبيب العادلي غادر اليوم محبسه بسجن طرة بعد تبرئته من كل التهم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة