ارتفاع عدد النازحين من غرب الموصل لمئة ألف

النازحون من غرب الموصل يعانون من قلة الإعانات الإغاثية (الجزيرة)
النازحون من غرب الموصل يعانون من قلة الإعانات الإغاثية (الجزيرة)
قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من الجانب الغربي لمدينة الموصل ارتفع إلى مئة ألف شخص. وأعلنت الوزارة نزوح أكثر من 12 ألف مدني من مدينة الموصل قبل يومين، وسط أزمة إغاثية.

وقالت الوزارة في بيان لها إن فرق الوزارة الإغاثية استقبلت 12 ألفا و458 نازحا من المناطق التي يجري تحريرها من تنظيم الدولة الإسلامية في الجانب الغربي لمدينة الموصل.

وأشارت إلى أن "النازحين تم نقلهم لمخيمي الحاج علي ومدرج المطار في ناحية القيارة، فضلا عن مخيمي حسن شام وجمكور التابعين لمحافظة أربيل".

وكان مسؤول إغاثي عراقي قال في وقت سابق إن فرق الإغاثة التابعة لوزارة الهجرة العراقية، وكذلك المنظمات المحلية والدولية استنفرت جميع كوادرها لإغاثة النازحين.

وقال العضو في جمعية الهلال الأحمر العراقية إياد رافد لوكالة لأناضول إن هناك مشكلة كبيرة في إغاثة النازحين، لأن الأعداد التي تصل منهم إلى المخيمات تفوق إمكانيات فرق الإغاثة، والجميع يحتاج للخدمات الطبية والإغاثية.

وقد حصلت الجزيرة على صور من مناطق استقبال النازحين الفارين من مناطق القتال في أطراف مدينة حمام العليل بالجانب الغربي للموصل.

ومعظم الهاربين من جحيم القتال هم نساء وأطفال تكدسوا في العراء بانتظار تزويدهم بخيم أو نقلهم إلى مخيمات أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت منظمات إغاثة تابعة للأمم المتحدة إن حوالي 59 ألف مدني عراقي نزحوا منذ بدء عملية استعادة مدينة الموصل قبل شهر، ويلجأ النازحون إما إلى مخيمات أو بلدات شرق الموصل.

يعاني النازحون الفارون من معارك الموصل أوضاعا مأساوية بالغة الصعوبة في مخيمات النزوح، ويزداد الأمر سوءا بالنسبة للموجودين بالمدينة الذين يواجهون أخطار الموت وانقطاع المياه، وفق منظمات أممية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة