أهالي تعز يحيون الذكرى الأولى لفك الحصار

أقيمت في مدينة تعز جنوب غربي اليمن وقفة بمناسبة مرور عام على الفك الجزئي للحصار الذي تفرضه مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على المدينة منذ مطلع 2015.

وتمت الوقفة في منفذ الدحي في الجانب الغربي من المدينة حيث يقع طريق الضباب، ورفع المشاركون فيها من رجال ونساء لافتات تندد بممارسات قوات الحوثي وصالح.

ورغم مرور نحو سبعة أشهر على فتح طريق الضباب الذي يصل تعز بمنطقة التربة وصولا إلى مدينة عدن، ما زالت قوات الحوثيين وصالح على مقربة من الطريق، وهو ما يفاقم معاناة السكان ويمثل تهديدا لهذا الشريان الحيوي الذي يستخدمه آلاف المواطنين للتنقل.

وتتمركز قوات الحوثي وصالح في تلال على مقربة من طريق الضباب، ويقول الجيش الوطني والمقاومة الشعبية إنهما على استعداد للتصدي لأي محاولة لغلق الطريق مجددا. ويثير تمركز المليشيات قرب طريق الضباب قلق السكان الذين يطالبون بحسم المعركة لفك الحصار نهائيا عن المدينة التي تتعرض بشكل يومي تقريبا لقصف حوثي.

وتسيطر القوات المتمردة على المنافذ الرئيسة لتعز، فمن الشرق تحكم قبضتها على المنفذ المؤدي إلى محافظات صنعاء وإب وعدن، ومن الشمال على المنفذ المؤدي للريف الشمالي، ومن الغرب على المنفذ المؤدي إلى مدينة المخا الساحلية (التابعة لمحافظة تعز) ومدينة الحديدة التي تقع شمالها على ساحل البحر الأحمر أيضا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تظاهر مئات من المعلمين والتربويين في تعز احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ خمسة أشهر، وندد المحتجون بتقاعس الحكومة الشرعية واتهموها بالمماطلة في صرف الأجور، في ظل تدهور الأوضاع المعيشية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة