عـاجـل: البنتاغون: بصدد إعداد استثناء كي لا تتأثر مبيعات الأسلحة بين أنقرة وواشنطن إثر العقوبات المفروضة على تركيا

ولد عباس يدعو لعدم الخوض بصحة بوتفليقة

ولد عباس دعا إلى الكف عن الخوض في صحة الرئيس وأكد أن من حقه الخلود إلى الراحة (الجزيرة)
ولد عباس دعا إلى الكف عن الخوض في صحة الرئيس وأكد أن من حقه الخلود إلى الراحة (الجزيرة)

عبد الحميد بن محمد-الجزائر

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الحاكم في الجزائر جمال ولد عباس إنه رأى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ووضعيته الصحية عادية، ويقوم بعمله بشكل اعتيادي، مضيفا أنه قام بـ 420 نشاطا رئاسيا منذ فوزه بولاية رئاسية رابعة في أبريل/نيسان 2014.

ودعا ولد عباس خلال مؤتمر صحفي خصصه لتقديم قوائم مرشحي الحزب للانتخابات التشريعية المقررة في مايو/أيار المقبل، إلى الكف عن الخوض في صحة الرئيس، طالبا من الصحفيين "تركه وحاله"، مؤكدا أن من حق بوتفليقة الخلود إلى الراحة.

وحول عدم استقبال بوتفليقة وزير الخارجية الإسباني الذي زار الجزائر يومي الأربعاء والخميس الماضيين، أوضح ولد عباس أن ذلك لم يكن ضمن برنامج الزيارة.

وكان وزير الخارجية رمضان لعمامرة صرح الخميس الماضي بأنه لم تتم برمجة جلسة محادثات بين الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ووزير الخارجية والتعاون الإسباني ألفونسو داستيس كيسيدو، مضيفا في تصريحات صحفية أن هذا الأمر لم يتم تباحثه أبدا مع الوفد الإسباني.

 كما نفت سفارة إسبانيا في الجزائر المعلومات المتداولة حول إلغاء جلسة المحادثات، وأكدت أن اللقاء لم يكن مبرمجا أساسا.

وصرح رئيس الوزراء عبد المالك سلال من العاصمة التونسية عقب اختتام أعمال الدورة الـ21 للجنة المشتركة الكبرى الجزائرية التونسية الخميس الماضي بأن "صحة الرئيس على أحسن ما يرام وهو يبلغكم السلام".

وكانت الرئاسة الجزائرية ألغت لقاء بين الرئيس بوتفليقة والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الشهر الماضي، مما أدى إلى تأجيل الزيارة إلى أجل غير معلوم، حيث أوضح بيان الرئاسة الجزائرية أن بوتفليقة أصيب بنزلة برد حادة جعلته غير قادر على استقبال المستشارة الألمانية.

وتشتعل شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر بتعليقات الجزائريين الذين استحدثوا وسوما (هاشتاغات) من قبيل "أين الرئيس؟" طارحين أسئلة حول سر غيابه عن شاشات التلفزيون الحكومي، حيث جرت العادة منذ إصابته بجلطة دماغية مطلع 2013 أن يظهر جالسا على كرسيه وهو يستقبل ضيوفه من المسؤولين العرب والأجانب، أو يرأس اجتماع مجلس الوزراء، لكن دون أن يسمع له صوت أو يقوم بتدشين بعض المنشآت في العاصمة الجزائرية على كرسي متحرك.

وذهبت بعض المواقع الإخبارية الغربية إلى حد تناقل أنباء لم يتم التأكد منها من جهات رسمية في الجزائر تتحدث عن أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يتنفس اصطناعيا.

المصدر : الجزيرة