صور خاصة بالجزيرة لانتشار جنود أميركيين بمنبج

حصلت الجزيرة على صور خاصة تظهر انتشار عدد من الجنود والمدرعات الأميركية في ريفي مدينة منبج الشمالي والغربي بريف حلب.

وذكرت مصادر عسكرية للجزيرة أن مهمة هذه القوات تقتصر على منع الصدام العسكري بين فصائل درع الفرات المدعومة من تركيا، ومجلس منبج العسكري التابع لوحدات حماية الشعب الكردية.

كما حصلت الجزيرة على صور تظهر لأول مرة مروحيات أميركية تحمل معدات عسكرية وأسلحة أثناء هبوطها في القاعدة الأميركية بمنطقة "خراب عشك" قرب مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف ديفيس إن الجيش الأميركي نشر عددا صغيرا من قواته داخل مدينة منبج السورية وحولها، وبرر قائد القيادة الأميركية المركزية التي تشرف على العمليات في منطقة الشرق الأوسط جوزيف فوتيل هذه الخطوة بأنها تهدف لمنع نشوب صدام بين تركيا والقوات الكردية في سوريا.

وقال الجنرال فوتيل في وقت سابق أثناء جلسة استماع في مجلس الشيوخ إن هذه المهمة لن تكون سهلة وتستلزم عملا شاقا من الناحيتين العسكرية والدبلوماسية. وأضاف "نحاول العمل مع قوة محلية في خلاف وتوتر مع حليف في شمال الأطلسي، وهذا ليس سيناريو سهلا".

وكان المتحدث باسم التحالف جون دوريان -وهو من سلاح الجو الأميركي- قال إنه تم نشر وحدة مدفعية من مشاة المارينز ونحو 400 جندي آخرين لينضموا إلى 500 ينتشرون بالفعل في سوريا من قبل، مضيفا أنه لن يكون لقوات المارينز دور في الخطوط الأمامية، وأنها ستعمل مع شركاء محليين بسوريا، في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية المكون الأساسي فيها.

من جهتها كانت  تركيا التي تدعم الجيش السوري الحر في شمال سوريا ضمن عملية "درع الفرات"، جددت إصرارها على ضرب وحدات حماية الشعب الكردية إذا لم تخرج من منبج، ونفت في الوقت نفسه وجود أي أهداف تركية لتأسيس قواعد عسكرية لها شمال سوريا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد التحالف الدولي بقيادة واشنطن نشر قوات أميركية إضافية بسوريا للمساعدة في معارك استعادة الرقة من تنظيم الدولة، في حين جددت تركيا تهديدها بضرب وحدات حماية الشعب الكردية في منبج.

9/3/2017

أعلن مجلس منبج العسكري التابع لوحدات حماية الشعب الكردية أنه سلم بعض مواقعه للنظام السوري بتنسيق روسي. وبث ناشطون صورا لما قالوا إنها قافلة مساعدات روسية وسورية وصلت إلى منبج.

4/3/2017

استبعد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم قيام بلاده بحملة عسكرية ضدّ منبج السورية في الوقت الحالي، بينما أعلنت واشنطن نشر جنود بالمدينة بهدف “الردع ومنح الثقة”.

7/3/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة