قتلى بمعارك الموصل وهجمات لتنظيم الدولة بالأنبار

قتل العشرات من مليشيا الحشد الشعبي وتنظيم الدولة الإسلامية في هجمات متبادلة بين الطرفين في مدينة الموصل بمحافظة نينوى شمال العراق، وتفجيرات نفذها تنظيم الدولة في الأنبار غربي البلاد.

وبثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة لقطات لهجوم شنه مسلحو التنظيم على مقار لمليشيا الحشد الشعبي في قرية الحجف قرب ناحية تل عبطة جنوب غرب الموصل، وأسفر الهجوم عن مقتل نحو ثلاثين من أفراد المليشيا، وفق التنظيم.

في المقابل، قالت مليشيا الحشد إنها تصدت للهجوم، وقتلت عشرين من مسلحي تنظيم الدولة.

وفي وقت سابق، قالت مصادر أمنية وشهود عيان إن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 12 في قصف مدفعي نفذته قوات أمنية واستهدف منطقة باب الطوب غربي الموصل.

وقبل ذلك قتل مدنيان وأصيب آخرون -بينهم عناصر من الحشد العشائري- في هجمات شنها أمس الأربعاء تنظيم الدولة على الأحياء التي استعادها الجيش في الجانب الشرقي للموصل باستخدام طائرات بدون طيار تحمل عبوات ناسفة.

ونقلت وكالة الأناضول عن ضابط عراقي أن تنظيم الدولة بدأ باستخدام طائرات مسيرة تحمل عبوات ناسفة على نطاق واسع لاستهداف القوات الأمنية والمدنيين في الجانب الشرقي للموصل.

وفي سياق معركة استعادة الجانب الغربي لمدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة بعد أن سيطرت القوات العراقية ومليشياتها على الجانب الشرقي، قال رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول عثمان الغانمي إن العمليات العسكرية ستبدأ قريبا، وإن الاستقرار الأمني بدأ يعود في شرقي للمدينة.

تنظيم الدولة يستخدم الطائرات المسيرة في استهداف القوات العراقية (الجزيرة)

هجمات الأنبار
وفي محافظة الأنبار، قالت مصادر عسكرية عراقية إن سيارة ملغمة يقودها "انتحاري" من تنظيم الدولة انفجرت في ثكنة عسكرية مشتركة للجيش والشرطة العراقيين والحشد العشائري في منطقة الفحيلات جنوب غرب الفلوجة.

وأضافت المصادر أن التفجير أدى إلى مقتل أربعة من القوات الأمنية العراقية وإصابة تسعة، كما تسبب في إلحاق أضرار مادية بالثكنة العسكرية.

وفي هجوم آخر، نقلت وكالة الأناضول عن العقيد في الجيش العراقي وليد الدليمي أن جنديا قتل وأصيب آخر في انفجار استهدف بعبوة ناسفة سيارة كانت تقل جنودا مجازين أثناء عودتهم من مقر عسكري على طريق بيجي-حديثة شمال مدينة حديثة التي تبعد 160 كيلومترا غرب الرمادي شمال محافظة الأنبار.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة