عـاجـل: المتحدث العسكري باسم الحوثيين: إطلاق 10 صواريخ باليستية باتجاه جازان جنوب السعودية

اليمن ينفي تعليق التعاون مع أميركا لمكافحة الإرهاب

سبايسر أكد مواصلة أميركا تعاونها مع الحكومة اليمنية في مكافحة الإرهاب (الجزيرة)
سبايسر أكد مواصلة أميركا تعاونها مع الحكومة اليمنية في مكافحة الإرهاب (الجزيرة)

نفت السفارة اليمنية بواشنطن تعليق التعاون مع الولايات المتحدة بشأن مكافحة الإرهاب في اليمن، بينما أعلن البيت الأبيض مواصلة التعاون مع الحكومة اليمنية على هذا المستوى.

وجددت الحكومة اليمنية في البيان الصادر عن السفارة التزامها بتعزيز تعاونها الدولي لمحاربة الإرهاب في جميع أشكاله وتجلياته.

من جهته تعهد المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر بمواصلة التعاون مع الحكومة اليمنية لتعزيز العلاقات الدبلوماسية ومكافحة الإرهاب.

وقال سبايسر: إن اليمن يقدّر بالكامل -وأكثرَ من أي بلد آخر- الحرب التي نخوضها ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وسنواصل العمل مع اليمن لتعزيز علاقاتنا الدبلوماسية وحربنا ضد الإرهاب.

 وأضاف "لن أعلق أكثر من القول إننا نتشارك مع اليمن هذا الالتزام، وسنواصل العمل على مكافحة تنظيم الدولة".

وتأتي هذه التصريحات بعد ساعات من مطالبة الحكومة اليمنية الإدارة الأميركية بالتنسيق معها مسبقا قبل تنفيذ أي عمليات على الأرض لمكافحة الإرهاب داخل اليمن.

وقال مسؤول حكومي يمني للجزيرة إن الحكومة أبلغت مسؤولين أميركيين بتحفظاتها على الطريقة التي نفذت بها قوات خاصة أميركية الأسبوع الماضي هجوما على مسلحين من القاعدة في محافظة البيضاء جنوبي شرقي اليمن، مما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين.

من جهته قال مصدر حكومي لوكالة الأناضول إن "التنسيق مع الولايات المتحدة بمكافحة الإرهاب "ما يزال مستمرا وفي أعلى مستوياته، ولكن التحفظ كان على العملية الأخيرة في البيضاء التي سقط فيها مدنيون وأطفال".

إنزال جوي
وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الحكومة اليمنية سحبت الإذن الممنوح للولايات المتحدة لتنفيذ عمليات برية لمكافحة الإرهاب على الأراضي اليمنية عقب هجوم البيضاء.

لكن مسؤولا يمنيا بارزا قال لوكالة رويترز "لم نسحب تصريحنا للولايات المتحدة بتنفيذ عمليات برية خاصة، لكننا أوضحنا تحفظاتنا بشأن العملية السابقة".

وشهدت بلدة يكلا -التي تقع بين سلسلة جبلية وعرة في أطراف مديرية ولد ربيع بمحافظة البيضاء- الأسبوع الماضي إنزالا جويا أميركيا أجازه الرئيس دونالد ترمب واستهدف عناصر من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وتحدث الجيش الأميركي عن مقتل 14 من عناصر القاعدة في العملية التي استخدمت فيها طائرات أباتشي وطائرات مسيّرة. كما أسفرت عن مقتل عشر نساء وستة أطفال، بينهم طفلة القيادي في تنظيم القاعدة أنور العولقي الذي قُتل قبل خمس سنوات.

وقال تنظيم القاعدة في اليمن إنه كبد القوات الأميركية خسائر كبيرة، حيث قتل وجرح العشرات من أفراد هذه القوات التي نفذت الإنزال الجوي، وأكد أنه أسقط اثنتين من طائراتها.

وقتلت عشرات من الضربات طائرات مسيّرة في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما من يعتقد أنهم قادة في تنظيم القاعدة، لكنها كثيرا ما قتلت مدنيين كذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات