اليمن يطلب من واشنطن إبلاغا مسبقا بعملياتها

صورة لحطام مروحية أميركية قال تنظيم القاعدة إنه أسقطها في بلدة يكلا (الجزيرة)
صورة لحطام مروحية أميركية قال تنظيم القاعدة إنه أسقطها في بلدة يكلا (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة بأن الحكومة اليمنية طلبت من الإدارة الأميركية التنسيق المسبّق معها قبل تنفيذ أي عمليات عسكرية لمكافحة الإرهاب داخل اليمن، في وقت أبدت تحفظاتها على الطريقة التي نفذت بها واشنطن العملية الأخيرة بمحافظة البيضاء.

وقال مسؤول حكومي يمني للجزيرة إن الحكومة أبلغت مسؤولين أميركيين بتحفظاتها على الطريقة التي نفذت بها قوات خاصة أميركية الأسبوع الماضي هجوما على مسلحين من القاعدة في محافظة البيضاء جنوبي شرقي اليمن، مما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الحكومة اليمنية سحبت الإذن الممنوح للولايات المتحدة لتنفيذ عمليات برية لمكافحة الإرهاب على الأراضي اليمنية عقب هجوم البيضاء.

وشهدت بلدة يكلا -التي تقع بين سلسة جبلية وعرة في أطراف مديرية ولد ربيع بمحافظة البيضاء- الأسبوع الماضي إنزالا جويا أميركيا أجازه الرئيس دونالد ترمب واستهدف عناصر من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وتحدث الجيش الأميركي عن مقتل 14 من عناصر القاعدة في العملية التي استخدمت فيها طائرات أباتشي وطائرات مسيرة، كما أسفرت عن مقتل عشر نساء وستة أطفال، بينهم طفلة القيادي في القاعدة أنور العولقي الذي قُتل قبل خمس سنوات.

وقال تنظيم القاعدة في اليمن إنه كبد القوات الأميركية خسائر كبيرة، حيث قتل وجرح العشرات من أفراد هذه القوات التي نفذت الإنزال الجوي، وأكد أنه أسقط اثنتين من مقاتلاتها.

وتدافع وزارة الدفاع الأميركية والبيت الأبيض عن العملية، مؤكديْن أنها "ناجحة" على الرغم من الخسائر البشرية، وأنها سمحت بجمع معلومات مهمة عن التنظيم الذي يعتبر أخطر فرع في الشبكة "المتطرفة".

المصدر : الجزيرة