القسام تؤكد تلقيها عروضا إسرائيلية لصفقة تبادل

صورة من تسجيل فيديو سبق أن بثته حماس عن أسرى الاحتلال في غزة (الجزيرة)
صورة من تسجيل فيديو سبق أن بثته حماس عن أسرى الاحتلال في غزة (الجزيرة)

كشف قائد رفيع في كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) للجزيرة أن قيادة الكتائب تلقت مؤخرا عروضا إسرائيلية مختلفة عبر وسطاء إقليميين ودوليين لإجراء صفقة لتبادل أسرى جديدة مقابل جنودها الأسرى في غزة.

وقال القيادي في القسام إن الأعداد والصيغة التي قدمتها إسرائيل حتى الآن للصفقة المقترحة لا ترقى إلى الحد الأدنى من مطالب المقاومة، وأكد أنه لا صحة لما نشرته إسرائيل حول عرض إنجاز الصفقة مقابل تسهيلات تجارية.

وأضاف أن هذه الأخبار تأتي في إطار الحرب النفسية في ظل إصرار المقاومة على مطالبها، مشددا على أن قضية الأسرى الفلسطينيين هي قضية إنسانية ووطنية ولن تحل إلا بالإفراج عنهم.

وأعلن القيادي الرفيع في القسام في تصريحه أن الكتائب أصدرت تعليماتها لوحدة الظل القسامية المسؤولة عن تأمين الجنود الإسرائيليين الأسرى في غزة بأن تأخذ في عين الاعتبار الانتهاكات الأخيرة بحق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

ويأتي تصريح القيادي في القسام للجزيرة بعد أيام من الزيارة الأخيرة التي جرت لوفد أمني كبير من حركة حماس للقاهرة لأول مرة منذ الانقلاب في مصر، حيث ضم الوفد مروان عيسى أحد أبرز قادة كتائب القسام في غزة.

وتحدثت بعض المصادر عن أن إحدى قضايا النقاش بين الجانبين كانت قضية الصفقة الجديدة في ظل أن مصر كانت قد رعت صفقة التبادل (وفاء الأحرار) مقابل الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط قبل أكثر من خمس سنوات.

من جهته، أشار مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح إلى كثير من اللغط والتصريحات التي تحيط بصفقات التبادل، لكنه قال إنها المرة الأولى التي تتحدث فيها القسام عن عرض إسرائيلي ورفضها له.

وأضاف أن كتائب القسام تتحدث عن صفقة شاملة وليست مجزأة، كما ذكرت بعض التسريبات أن الجانب الإسرائيلي طلب الإفراج عن أحد جنوده الأسرى في صفقة "جزئية" مقابل الإفراج عن أسير واحد من حماس.

وأكد الدحدوح أن هناك من يربط بين إعلان القسام والزيارة الأمنية التي قام بها وفد من القسام لمصر، كما ذكر أن هناك حديثا عن وساطات تركية وقطرية في هذا الإطار.

المصدر : الجزيرة