مصر تشيد بانتقاد ترمب التغطية الإعلامية للإرهاب

الخارجية المصرية: موقف واشنطن يتفق مع دعوات القاهرة المتكررة بضرورة تبني المجتمع الدولي إستراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب (الجزيرة)
الخارجية المصرية: موقف واشنطن يتفق مع دعوات القاهرة المتكررة بضرورة تبني المجتمع الدولي إستراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب (الجزيرة)

أشادت مصر اليوم الثلاثاء بانتقادات الرئيس الأميركي دونالد ترمب للإعلام بشأن التغاضي عن هجمات إرهابية، مؤكدة أن الإعلام الغربي يتعامل مع "الإرهاب" في مصر بانتقائية.

وقالت الخارجية المصرية في بيان إن المتحدث باسم الوزارة أحمد أبو زيد أشاد بموقف الإدارة الأميركية المتمثل في انتقاد ترمب لوسائل الإعلام الغربية أمس لتجاهلها هجمات إرهابية حدثت على مستوى العالم، ثم إعلان البيت الأبيض قائمة تضم 78 اعتداء إرهابيا (من بينها تسعة وقعت في مصر) تجاهلها الإعلام الغربي.

وأكد أبو زيد أن موقف واشنطن يتفق مع دعوات القاهرة المتكررة بضرورة تبني المجتمع الدولي إستراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب، تتسم بالاتساق وعدم الانتقائية، مبينا أن الانتقائية والتحيز اللذين انتقدهما ترمب في بعض دوائر الإعلام الغربية أثناء تناولها الأحداث الإرهابية لا يقتصر على تجاهل بعضها، بل يشمل أسلوب التغطية أيضا.

ورأى المتحدث أن بعض وسائل الإعلام تتعاطف مع دول تعرضت لعمليات إرهابية، بينما تتهم دولا أخرى مثل مصر حينما تتعرض لعمليات مشابهة، مثل تفجير الكنيسة البطرسية الذي أظهرت بعض وسائل الإعلام أنه يعكس تقصيرا من جانب السلطات المصرية في حماية الأقباط، حسب قوله.

واتهم ترمب أمس وسائل الإعلام "غير النزيهة" بالتغاضي عن هجمات ارتكبها "إرهابيون إسلاميون متشددون"، ثم وزع البيت الأبيض قائمة تضم 78 هجوما قال إن تنظيم الدولة الإسلامية "نفذها أو كان ملهما لها" دون أن تحظى بالتغطية الإعلامية اللازمة.

ورأى الرئيس الأميركي أن "الإرهابيين الإسلاميين" مصممون على شن هجمات في الولايات المتحدة كما فعلوا في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، وهجومي بوسطن وسان برناندينيو، وأيضا في أوروبا.

المصدر : وكالات