وزير مغربي: لن نعترف أبدا "بالجمهورية الصحراوية"

الملك المغربي محمد السادس أثناء زيارة إلى أديس أبابا مع رئيس وزراء إثيوبيا هيلي مريام ديسالين  (رويترز)
الملك المغربي محمد السادس أثناء زيارة إلى أديس أبابا مع رئيس وزراء إثيوبيا هيلي مريام ديسالين (رويترز)
أعلن الوزير المنتدب في الخارجية المغربية ناصر بوريطة أن المغرب الذي انضم مجددا إلى الاتحاد الأفريقي خلال قمة أديس أبابا الشهر الماضي، "لن يعترف أبدا" بـ"الجمهورية الصحراوية" العضو في الاتحاد.
    
وقال بوريطة في مقابلة الأحد مع موقع "لو ديسك" الإخباري "لا يعترف المغرب ولن يعترف أبدا بهذا الكيان المزعوم، ليس ذلك فقط، بل سيكثف الجهود ليجعل الأقلية الصغيرة من الدول وخاصة الأفريقية التي لا تزال تعترف بالجمهورية الصحراوية تغيّر موقفها انسجاما مع الشرعية الدولية والحقائق الجيوسياسية".
    
وأكد أن عودة المغرب إلى المنظمة الأفريقية لن تبدل في شيء مواقف الرباط الراسخة فيما يتعلق بأن الصحراء جزء من المغرب، على حد قوله.
 
وانضم المغرب مجددا إلى الاتحاد الأفريقي الاثنين الماضي خلال قمة أديس أبابا الأخيرة، بعدما أيد 39 رئيس دولة من أصل 54 هذه العودة.
 
وكانت الرباط قد انسحبت من المنظمة عام 1984 احتجاجا على انضمام "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" التي أعلنتها جبهة بوليساريو في الصحراء الغربية إلى الاتحاد.
 
وتؤكد البوليساريو وداعموها أن عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي توازي اعترافا بحدود "الجمهورية الصحراوية".
 
وقال مصدر دبلوماسي مغربي كبير لوكالة الصحافة الفرنسية إن "داعمي البوليساريو قاموا بكل شيء طوال أشهر لمنع عودتنا، حتى اللحظة الأخيرة"، معتبرا أنهم يسعون اليوم لإظهار هذا الفشل بمظهر النجاح، على حد تعبيره.
المصدر : الفرنسية