قوات مشار تتهم مصر بقصفها والقاهرة تنفي

قوات مشار قالت إن نظام جوبا يستفز المنطقة ويدفع بجنوب السودان نحو حرب إقليمية عبر المشاركة المصرية (الجزيرة-أرشيف)
قوات مشار قالت إن نظام جوبا يستفز المنطقة ويدفع بجنوب السودان نحو حرب إقليمية عبر المشاركة المصرية (الجزيرة-أرشيف)

اتهمت قوات رياك مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان الحكومة المصرية اليوم السبت بقصف مواقعها وهو ما نفته القاهرة على الفور.

وجاء في بيان لهذه القوات أن سلاح الجو المصري أسقط أمس الجمعة أكثر من تسع قنابل ومتفجرات على مواقع تابعة لهم.

والاتهام هو الأول الذي يزعم فيه أي من الطرفين تورط مصر في الصراع بجنوب السودان الذي يشهد اشتباكات بين قوات تابعة للرئيس سلفاكير ميارديت ضد قوات موالية لنائبه السابق رياك مشار.

في المقابل، نفى المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد المزاعم، وقال إن بلاده لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

كما نفى المتحدث باسم الرئاسة في جنوب السودان أتيني ويك أتيني قيام مصر بأي قصف في بلاده ووصف المزاعم بأنها "سخيفة"، وقال "تلك الشراذم الصغيرة من المتمردين تنشط بين سكاننا ولا يمكن أن نقصف سكاننا".

واندلعت الحرب في جنوب السودان في ديسمبر/كانون الأول عام 2013 إثر تحول خلاف سياسي بين سلفاكير ومشار إلى مواجهة مسلحة، ولا تزال تتواصل اشتباكات متقطعة في مناطق متفرقة من البلاد.

واتهمت قوات مشار حكومة سلفاكير في البيان بالسعي إلى تصعيد الحرب، وقالت إنها صدت هجمات للحكومة في مناطق متعددة خلال الأيام الأخيرة، منها ثلاثة مواقع في ولاية الوحدة أسفرت عن مقتل الكثير.

وذكر البيان أن قوات مشار أسرت تسعة جنود بعد اشتباكات ودمرت أربع مركبات عسكرية، وقال البيان "المشاركة المصرية في الحرب الجارية في جنوب السودان مؤشرات واضحة لشعب جنوب السودان أن نظام جوبا يستفز المنطقة ويدفع بجنوب السودان نحو حرب إقليمية".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

غادر رئيس الوزراء المصري هشام قنديل القاهرة اليوم متوجها إلى جوبا عاصمة جنوب السودان في زيارة تستغرق يوما واحدا، يجتمع خلالها برئيس الجنوب سلفاكير ميارديت.

قالت حكومة جنوب السودان اليوم الثلاثاء إنها ستبذل ما بوسعها لحث الاتحاد الأفريقي على إعادة النظر في قراره تجميد عضوية مصر على خلفية ما جرى فيها من انقلاب عسكري أطاح بالحكومة المنتخبة.

ستوقع مصر وجنوب السودان اتفاقيات تعاون خلال قمة تجمع غدا بالقاهرة عبد الفتاح السيسي وسلفاكير ميارديت الذي وصل عصر أمس إلى مصر في زيارة رسمية تستمر يومين.

أعلنت الخارجية المصرية اليوم أن جنوب السودان وافق على إطلاق سراح سودانيين -أسرهم بهجليج- وتسليمهم لمصر لإعادتهم إلى الخرطوم. وفي بكين قال مسؤولون إن ريئس جنوب السودان سيقطع زيارته إلى الصين، بينما حذر الاتحاد الأفريقي من أنه سيصدر قرارات ملزمة ونهائية للبلدين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة