سوء الأحوال الجوية يربك حركة النقل بدول خليجية

مرصد الأحوال الجوية بالإمارات أطلق إنذارا برداءة الطقس (الأوروبية)
مرصد الأحوال الجوية بالإمارات أطلق إنذارا برداءة الطقس (الأوروبية)

تسبب سوء الأحوال الجوية الذي شهدته معظم دول الخليج أمس الجمعة في إيقاف فعاليات سياحية ورياضية، وشهدت حركة النقل ارتباكا وتعطلت بعض رحلات الطيران، بينما أثبتت دراسة علمية دخول الأرض في عصر جليدي مصغر عكس التوقعات بالاحتباس الحراري.

وقد سادت أجواء مضطربة كانت مصحوبة بغيوم وأمطار ورياح شمالية غربية نشطة إلى شديدة السرعة، أغلقت على إثرها هيئة البحرين للسياحة مهرجان "البحرين تتسوق" بسبب الرياح الشديدة، كما أعلنت شركة الطيران العُماني وشركاتٌ أخرى عن إلغاء عدد من الرحلات الداخلية نظرا لسوء الأحوال الجوية.

وفي الإمارات، أطلق مرصد الأحوال الجوية إنذارا بسوء الأحوال الجوية بسبب عاصفة تخللها تساقطٌ نادر للثلوج مع هبوب رياح عاتية بسرعة بلغت ثمانين كلم بالساعة، وانخفضت درجات الحرارة إلى اثنتين تحت الصفر في بعض المناطق المرتفعة.

وبلغت سماكة الثلوج عشرة سنتيمترات في بعض المناطق، ما حمل العديد من السكان المحليين إلى التوجه لجبل جيس في رأس الخيمة البالغ ارتفاعه 1911 مترا لالتقاط الصور ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى إثر ذلك، أعلنت شرطة دبي إغلاقَ القرية العالمية التي تعتبر من أكثر الأماكن شعبية على مستوى العالم، ويزورها كل عام في الفترة (من أكتوبر/تشرين الأول إلى أبريل/نيسان) نحو خمسة ملايين شخص.

كما أعلنت هيئة الطرق والمواصلات عن وقف خدمة مترو دبي (أطول مترو في العالم بدون سائق) بين بعض المحطات كإجراء احترازي بسبب سقوط رافعة على شارع الشيخ زايد، وهو الطريق الرئيس بالمدينة، وقد نجم عن الحادث احتراقُ ثلاث سيارات وتسجيل إصابة واحدة بسبب شدة الريح، كما أرغمت العاصفة منظمي طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية إلى إلغاء المرحلة الرابعة.

عصر جليدي
وفي سياق متصل، أعلنت دراسة جديدة أجراها علماء فلك في ويلز في بريطانيا أن الكرة الأرضية ستمر بعصر جليدي مصغر، وستنخفض درجات الحرارة بين عامي 2020 و 2030.

يُشار إلى أنه سبق أن تشكل العصر الجليدي المصغر بين عامي 1646 و1715 شهدت خلالها إنجلترا صقيعا، وتجمدَ نهر التايمز بأكمله لمدة سبعة أسابيع، وكان يمكن "المرور فوقه مشيا".

كما ذكر عالم روسي أن درجة الحرارة ستبدأ في النزول بعد سبع سنوات من الآن، وستصل الثلوج منطقة شبه الجزيرة العربية بسبب انخفاض درجة الحرارة في القطبين.

وأوضح خبراء متخصصون في مراقبة البقع الشمسية أن عدد هذه البقع في نقصان مستمر، وهو ما يعد مخالفا لكل التوقعات بشأن اتساع ظاهرة الاحتباس الحراري التي قد تكون قصيرة الأجل.

المصدر : الجزيرة + وكالات