هيئة تحرير الشام تتبنى هجمات حمص

أبو محمد الجولاني: النظام السوري لا تنفع معه سوى لغة القوة والدماء (رويترز)
أبو محمد الجولاني: النظام السوري لا تنفع معه سوى لغة القوة والدماء (رويترز)

أكد زعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني أمس الاثنين أن تحالف المعارضة السورية المسلحة المعروف باسم هيئة تحرير الشام هو من نفذ الهجمات الانتحارية المتعددة التي استهدفت موقعين أمنيين في مدينة حمص السبت الماضي.

وقال الجولاني إن تلك الهجمات ليست سوى حلقة في سلسلة من عمليات كثيرة بأساليب مختلفة، منها تفجيرات انتحارية.

وأوضح القائد العسكري المعارض في تسجيل مصور أن الهجوم الذي نفذه خمسة انتحاريين من التحالف أدى إلى مقتل نحو 50 من قوات أمن النظام السوري بينهم اللواء حسن دعبول رئيس فرع الأمن العسكري في حمص بوسط سوريا.

وهيئة تحرير الشام تكتل عسكري من فصائل مسلحة سورية تكون نتيجة اندماج خمسة فصائل اندماجا كاملا في جسم عسكري واحد، هي جبهة فتح الشام وحركة نور الدين زنكي ولواء الحق وجبهة أنصار الدين وجيش السنة.

كما انضمت لها لاحقا عدة كتائب وألوية. وهو يرفض مفاوضات أستانا بين حكومة دمشق والمعارضة ويعدها جزءا من المؤامرة على الثورة السورية.

وقال الجولاني إن النظام لا تنفع معه إلا لغة القوة والدماء. وهاجم في حديثه أيضا قادة المعارضة السورية المشاركين بمحادثات السلام في جنيف.

وتخوض هيئة تحرير الشام معارك ضد جماعات معارضة أخرى، منها جماعات تنضوي تحت لواء الجيش السوري الحر المعارض.

وقال الجولاني "لعل هذا العمل درس لبعض السياسيين المنهزمين في جنيف ومن قبلها آستانا، درس يمسح شيئا من العار الذي ألحقه هؤلاء الغادرون بأهل الشام، وقد آن لهؤلاء الغادرين أن يتركوا الحرب لأهلها وأن يتنحوا جانبا".

وكان رئيس وفد الحكومة السورية لمفاوضات جنيف بشار الجعفري قال إن تفجيرات حمص هي "رسالة من رعاة الإرهاب إلى جنيف"، مضيفا "أقول للجميع إن الرسالة قد وصلت، وهذه الجريمة لن تمر مرور الكرام".

المصدر : الجزيرة + رويترز