قتيل وجرحى باشتباكات بمخيم عين الحلوة بلبنان

أحد عناصر حركة فتح أثناء الاشتباكات مع مسلحين إسلاميين في مخيم عين الحلوة (رويترز)
أحد عناصر حركة فتح أثناء الاشتباكات مع مسلحين إسلاميين في مخيم عين الحلوة (رويترز)

قتل شخص وأصيب أربعة بجروح -أحدهم طفل- اليوم الثلاثاء في أعمال قنص واشتباكات بين مقاتلين من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ومسلحين إسلاميين شهدتها شوارع مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا (جنوب لبنان).

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية أن الاشتباكات تجددت في الشارع الفوقاني داخل مخيم عين الحلوة بين منطقتي البركسات والصفصاف، واستخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية. 

وأشارت الوكالة إلى أن الرصاص طال مناطق خارج المخيم، لا سيما منطقة سينيق، مما أدى إلى وقوع إصابات، كما تسببت الاشتباكات في اندلاع حريق بالقرب من مسجد الفاروق، وسجلت حركة نزوح لبعض العائلات وإقفال المدارس القريبة من المخيم. 

وقال مراسل الجزيرة في لبنان جوني طانيوس إن المخيم يشهد اشتباكات متقطعة بين مقاتلي فتح  ومسلحين إسلاميين.

وأضاف المراسل أن هناك مجموعة من الأسباب تؤدي إلى وقوع هذه الاشتباكات؛ من أبرزها عدم معالجة ذيول إشكالات سابقة بين فتح وناشطين إسلاميين، وحدوث عمليات الاغتيال لعناصر من مختلف الأطراف.

وأشار إلى أن اجتماعا يضم كافة الفصائل الفلسطينية بدأ ظهر اليوم في سفارة فلسطين في بيروت لإيجاد آلية لضبط الأمن في المخيم، لافتا إلى أن هناك تعويلا على أن يخرج الاجتماع بقرار لوقف إطلاق النار، وإعادة هيكلة القوة الأمنية في المخيم وتفعيل دورها.

يشار إلى أن المخيم يشهد منذ ثلاثة أيام حالة من التوتر والاشتباكات المتقطعة بين الطرفين؛ مما تسبب في إصابة ثلاثة أشخاص بجراح.

المصدر : الجزيرة + وكالات