روسيا تبدي استعدادها لبحث المناطق الآمنة بسوريا

BEIRUT, LEBANON - DECEMBER 05: Lebanse Minister of Foreign Affairs Gebran Bassil gives a speech after a meeting with Russian Deputy Foreign Minister and special envoy for Middle East Mikhail Bogdanov at Foreign Ministry building in Beirut, Lebanon on December 05, 2014.
بوغدانوف أكد الموقف الروسي بضرورة تشكيل وفد موحد للمعارضة السورية في مفاوضات جنيف الحالية (غيتي-أرشيف)

أعلن ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي أن اتصالات بلاده بالنظام السوري تشمل مسألة إقامة مناطق آمنة، وكرر مطالبة موسكو بإشراك الأكراد في المفاوضات السورية الجارية في جنيف بسويسرا.

وقال بوغدانوف -في تصريحات نقلتها اليوم وكالة سبوتنيك- ردا على سؤال بشأن المناطق الآمنة "نحن نتواصل مع دمشق بشكل يومي، والاتصالات تتميز بطابع موثوق، ولذلك فإن هذه المسائل قيد البحث بالتأكيد". وهذه هي المرة الأولى التي تبدي فيها موسكو استعدادها لبحث إنشاء هذه المناطق.

وتدعم دول -في مقدمتها تركيا- إقامة مناطق آمنة لحماية المدنيين السوريين، كما أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أكد مرارا تأييده إقامة هذه المناطق في سوريا وخارجها لحماية المدنيين، والحيلولة دون هجرتهم، ويرى ترمب أن على دول الخليج أن تمول إنشاء هذه المناطق في سوريا، بينما يرفض النظام السوري وحليفته إيران إنشاء هذه المناطق الآمنة.

وفي ما يتعلق بالجولة الرابعة من مفاوضات جنيف التي افتتحت الخميس الماضي، عبر نائب وزير الخارجية الروسي عن أمل بلاده في أن تشكل المعارضة السورية وفدا موحدا يجمع وفد الهيئة العليا للمفاوضات مع منصتي القاهرة وموسكو.

وقال بوغدانوف "نعول على  تشكيل وفد موحد للمعارضة، لأن الجميع جاء في نهاية المطاف لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، ولذلك فإن الهدف المشترك واضح ومفهوم، لكن كما أفهم فإن كل وفد لديه بعض الفروقات الدقيقة بخصوص تفسير هذا  القرار".

وتحدث في هذا الإطار عن اتصالات مقررة اليوم بين مجموعتي الرياض وموسكو، وقال إن هناك قضية قائمة حول مشاركة الأكراد السوريين في هذه الجولة.

وفي الجولة السابقة قبل عام، حصل جدل حول مشاركة ممثلين لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري، وحينها غادر ممثل لهذا الحزب (الذي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية ذراعه المسلحة) جنيف بعدما امتنعت الأمم المتحدة عن توجيه الدعوة لممثلي القوى الكردية المنخرطة في مشروع الحكم الذاتي شمالي سوريا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

UN Special Envoy for Syria Staffan de Mistura (C) attends a meeting of Intra-Syria peace talks with Syrian government delegation at Palais des Nations in Geneva, Switzerland, 24 February 2017. The latest round of peace talks of Syria kicked off in Geneva, seeking to broker a political end to the long time conflict in the war-torn country.

تسود حالة ترقب أروقة الوفود السورية في جنيف بعدما اقترح المبعوث الأممي تشكيل فرق لملفات الإدارة والدستور والانتخابات، ويواصل دي ميستورا مباحثاته بينما يعقد وفد الهيئة العليا اجتماعا لبحث المقترحات.

Published On 26/2/2017
United Nations Special Envoy for Syria Staffan de Mistura addresses the Syrian invitees in the presence of members of the UN Security Council and the International Syria Support Group in the context of the resumption of intra-Syrian talks at the Palais des Nations in Geneva, Switzerland, February 23, 2017. REUTERS/Pierre Albouy

تدخل مفاوضات جنيف 4 الخاصة بسوريا يومها الرابع دون مؤشرات تقدم، ودعا دي ميستورا المشاركين لعدم السماح بعرقلة المحادثات، واقترح تشكيل فرق لملفات الإدارة والدستور والانتخابات، وترك “الإرهاب” لمفاوضات أستانا.

Published On 26/2/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة