تنظيم الدولة يتبنى هجوما أحبطته الشرطة بالجزائر

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الاثنين مسؤوليته عن محاولة هجوم بحقيبة ناسفة على مركز للشرطة  وسط مدينة قسنطينة شرق الجزائر.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم إن مقاتلا كان يحمل على ظهره حقيبة بها عبوة ناسفة يستهدف بها الشرطة الجزائرية بمدينة قسنطينة، لكن الشرطة أطلقت عليه النار قبل أن يدخل المركز.

وكانت الشرطة الجزائرية أعلنت أن شرطيا أحبط هجوما "انتحاريا" أمام مركز للشرطة مساء أمس بمدينة قسنطينة (شرق الجزائر)، بإطلاقه النار على حزام ناسف كان يرتديه المهاجم.
    
وقالت المديرية العامة للأمن الوطني في بيان نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن "شرطيا كان خارج مقر للشرطة يقع أسفل مبنى تسكنه عشرات العائلات، قام بعد عدد من التحذيرات بالرد بقوة وبشكل بطولي، مستهدفا بدقة حزاما ناسفا يرتديه الإرهابي".

وبينما لم تذكر السلطات إذا كان المهاجم قد قتل أو أصيب جراء انفجار حزامه، ذكرت وسائل إعلام محلية أن اثنين من رجال الشرطة أصيبا بجروح. 

يذكر أن مقر الشرطة الذي تعرض للهجوم يقع في الطابق السفلي لعمارة مأهولة بالسكان بباب القنطرة أحد أقدم الأحياء الشعبية بمدينة قسنطينة.

المصدر : وكالات