تحذير من مجاعة بالصومال بسبب الجفاف

منظمة "أنقذوا الأطفال" قالت إن جثث الحيوانات منتشرة بشوارع منطقة بلاد بونت (الجزيرة-أرشيف)
منظمة "أنقذوا الأطفال" قالت إن جثث الحيوانات منتشرة بشوارع منطقة بلاد بونت (الجزيرة-أرشيف)

حذرت منظمة "أنقذوا الأطفال" من مجاعة في الصومال في ظل استمرار الجفاف هناك، مؤكدة أن هناك حاجة إلى 864 مليون دولار لتقديم مساعدات في هذا البلد هذا العام.

وقالت مديرة العلاقات العامة للمنظمة مارتينا دازه اليوم الأحد إن الإشارات التحذيرية لهذه المجاعة تعد واضحة للغاية.

ووصفت دازه الوضع لدى زيارة قامت بها في منطقة بلاد بونت التي تتمتع بحكم ذاتي جزئيا شمالي شرقي الصومال، قائلة "يموت الأطفال الرضع، وتنتشر جثث الحيوانات في الشوارع. وهناك بدو يائسون يلوحون بعلب مياه فارغة".

ووفقا لتوقعات، يمكن أن يعاني ما يزيد على 940 ألف طفل من سوء تغذية حاد هذا العام إذا لم تصل المساعدات سريعا.

وبحسب بيانات الأمم المتحدة، اعتمد 2.6 مليون مواطن بالصومال، أي ما يزيد على نصف المواطنين هناك، على مساعدات إنسانية. كما يحتاج ثلاثة ملايين مواطن فورا لمواد غذائية، وهناك عشرات الآلاف من الأطفال مهددون بالموت جوعا.

ومن المنتظر أن يبدأ موسم الأمطار مع بداية شهر أبريل/نيسان القادم. وحتى ذلك الحين يتوقع خبراء زيادة الوضع سوءا هناك. وتغلب صبغة التشاؤم على توقعات نظام الإنذار المبكر بالمجاعات بشأن الصومال.

وإلى جانب الصومال تعاني إثيوبيا أيضا من خطر المجاعة، كما تعاني المنطقة المحيطة ببحيرة تشاد غربي أفريقيا وكذلك جنوب السودان.

ويعد الجفاف المستمر الذي يرجع إلى ظاهرة "النينو"، السبب الرئيسي لأزمة المجاعة في أفريقيا، بالإضافة إلى النزاعات في بعض المناطق.

يذكر أن ما يزيد على 250 ألف شخص لقوا حتفهم في الصومال عام 2011 بسبب المجاعة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أثار مصرع أشخاص جنوب غربي الصومال مؤخرا نتيجة الجوع والعطش مخاوف من وقوع مجاعة وشيكة في البلاد، بينما تعالت مطالبات بتقديم مساعدات دولية، ويتركز الخطر في وسط وجنوب البلاد.

حذرت الأمم المتحدة من تداعيات الجفاف في الصومال، وتوقعت حصول مجاعة جديدة في البلاد إذا لم تعزز المعونات الإنسانية بصورة كبيرة خلال الأسابيع المقبلة.

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة