المعارضة: لدينا وثائق تؤكد تنسيق دمشق وتنظيم الدولة

Fateh Hassoun member of the Syrian High Negotiations Committee (HNC) opposition group addresses the media aside of the Intra-Syria peace talks in Geneva, Switzerland, February 25, 2017. REUTERS/Pierre Albouy
حسون تعهد بتسليم الأمم المتحدة وثائق تؤكد التنسيق العسكري بين نظام الأسد وتنظيم الدولة (رويترز)

قالت المعارضة السورية إن لديها وثائق تثبت التنسيق العسكري بين نظام بشار الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية، وتعهدت بتسليمها للأمم المتحدة.

وقال عضو وفد المعارضة لمحادثات جنيف فاتح حسون أمس السبت إنه "عقب تحرير مدينة الباب حصلنا على وثائق.. تدل على علاقة النظام بشكل مرئي وموثق مع (تنظيم الدولة) داعش".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي أن النظام أعطى تعليمات لعناصره بالتعامل المطلق مع تنظيم الدولة في العمليات العسكرية. وشدد على أن المعارضة ستسلم هذه الوثائق للأمم المتحدة في محضر رسمي.

يذكر أن مفاوضات جنيف 4 انطلقت الخميس الماضي بجلسة افتتاحية رسمية أعقبتها لقاءات عقدها المبعوث الأممي الجمعة مع وفدي المعارضة والنظام كل على حدة.

تفجيرات حمص
وفي سياق متصل، قال حسون إن التفجيرات التي شهدتها مدينة حمص السبت لا يمكن أن تحدث إلا بتسهيل من النظام لأن المنطقة محصنة أمنيا وبعيدة عن مواقع المعارضة المسلحة.

ورجح أن يكون النظام تعمد قتل معتقلين في الفرع الأمني وتصفية بعض المطلوبين دوليا وبينهم رئيس فرع الأمن العسكري بحمص حسن دعبول المتهم في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري.

وكانت وكالة الأنباء السورية (سانا) التابعة للنظام نقلت في وقت سابق أن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في تفجيرات انتحارية ضربت مقار أمنية في مدينة حمص. وأوضحت الوكالة أن اللواء دعبول قتل في التفجيرات إلى جانب عناصر أخرى لم تذكر رُتبهم.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

الطيران الحربي يستهدف مدينة أريحا بريف إدلب

صعّدت قوات النظام السوري اليوم السبت من قصفها الجوي والمدفعي لمواقع المعارضة في أرياف دمشق وإدلب وحمص، حيث تسبب القصف بسقوط قتلى وجرحى وبدمار كبير في الممتلكات.

Published On 25/2/2017
UN Special Envoy of the Secretary-General for Syria Staffan de Mistura informs the media during a round of Syria peace talks, at the European headquarters of the United Nations in Geneva, Switzerland, 23 February 2017. Syria's government and the armed opposition were due to meet at the UN's Geneva headquarters on 23 February to begin roundtable discussions mediated by UN Syria envoy Staffan de Mistura.

اقترح المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا على وفدي النظام والمعارضة السوريين المشاركين في الجولة الرابعة من مفاوضات جنيف، تشكيل فرق لملفات الإدارة والدستور والانتخابات، وترك مسائل الإرهاب لمفاوضات أستانا.

Published On 25/2/2017
المزيد من حروب
الأكثر قراءة