الشتات العراقي.. ثمرة للغزو الأميركي والطائفية

قبل خمسة أيام فقط أنشأت الحكومة العراقية في بلدة حمام العليل (جنوبي الموصل) مخيما لإيواء ما يصل إلى 24 ألف شخص من أصل أربعمئة ألف يتوقع نزوحهم مع بدء الهجوم على المعقل الأخير لتنظيم الدولة الإسلامية غربي المدينة، علما بأن 160 ألفا آخرين شردوا من منازلهم منذ بدء الهجوم لاستعادة المدينة من يد التنظيم، حسب أرقام الأمم المتحدة.

وتشير هذه الأرقام إلى حجم المأساة التي يلقاها العراقيون، والتي دفعت أهل الموصل الذين استقبلوا النازحين في أوقات سابقة إلى مغادرة منازلهم والنزوح إلى مناطق أخرى طلبا للنجاة.

وتفيد معطيات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في هذا الصدد إلى أن عدد النازحين مطلع فبراير/شباط من العام الماضي كان تجاوز ثلاثة ملايين ومئتي ألف، أما عدد اللاجئين خارج البلاد فما زالت تعوزه الأرقام والإحصائيات.

الجزيرة نت تسلط ضوءا على الشتات العراقي عبر سلسلة تقارير وخرائط ومعلومات مستقاة من المفوضية العليا التابعة للأمم المتحدة، إضافة إلى مقال تحليلي يتناول هذه القضايا متعددة الأوجه.

المصدر : الجزيرة