السلطة: الانتخابات قد تجرى بالضفة دون غزة

الحمد الله يقول إن مهلة حماس تنتهي غدا الاثنين للبت في موعد الانتخابات (غيتي)
الحمد الله يقول إن مهلة حماس تنتهي غدا الاثنين للبت في موعد الانتخابات (غيتي)

قال رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمد الله إن الانتخابات المحلية ستجرى في موعدها، ولكنها قد تؤجل فقط  في غزة إذا رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إجراءها هناك.

وأضاف الحمد الله -ردا على أسئلة للصحفيين خلال تسيير قافلة من الأدوية لقطاع غزة، اليوم الأحد- أنه تم إعطاء حماس مهلة لمدة أسبوع تنتهي غدا الاثنين للرد على قرار عقد الانتخابات في غزة.

وأشار إلى أن حكومته ستبت في هذه القضية خلال جلستها التي ستعقد الثلاثاء المقبل في مدينة بيت لحم، بناء على رد حماس.

وكانت الحكومة الفلسطينية حددت أواخر الشهر الماضي موعد 13 مايو/أيار المقبل لإجراء الانتخابات المحلية في الضفة الغربية وغزة، غير أن حركة حماس رفضت القرار الذي اعتبرته "باطلا ومرفوضا".

وقالت حماس حينها في ردها على تحديد الموعد إن قرار الحكومة الفلسطينية إجراء الانتخابات المحلية "باطل ومرفوض، كونه يعزز الانقسام ويخدم سياسة حركة التحرير الوطني (فتح) ويأتي مفصلا على مقاسها على حساب الشعب الفلسطيني ووحدة مؤسساته".

وكانت السلطة الفلسطينية قد قررت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي تأجيل الانتخابات أربعة أشهر بعد قرار المحكمة العليا إلغاء إجرائها في القطاع، بحجة عدم شرعية المحاكم هناك.

ولم يجتمع المجلس التشريعي الفلسطيني منذ 2007، وهو العام الذي سيطرت فيه حماس على القطاع. كذلك، لم تجر أي انتخابات رئاسية منذ عام 2005، وبقي الرئيس محمود عباس في السلطة رغم انتهاء فترة رئاسته.

ورغم محاولات المصالحة المستمرة، فإن حماس وفتح أخفقتا في تسوية خلافاتهما وتشكيل حكومة موحدة.

المصدر : الألمانية