حكم بسجن المئات بينهم بديع ونجل مرسي

محكمة الجنايات القاهرة حكمت بسجن مرشد جماعة الإخوان محمد بديع وأكثر من ثلاثمئة آخرين بدعوى الإخلال بنظام جلسة المحاكمة (الأناضول)
محكمة الجنايات القاهرة حكمت بسجن مرشد جماعة الإخوان محمد بديع وأكثر من ثلاثمئة آخرين بدعوى الإخلال بنظام جلسة المحاكمة (الأناضول)

قضت محكمة مصرية اليوم السبت بالسجن عاما لأكثر من ثلاثمئة شخص، بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، وأسامة نجل الرئيس المعزول محمد مرسي بدعوى "الإخلال بنظام جلسة المحكمة" في القضية المعروفة إعلاميا باسم "فض اعتصام رابعة".

وقال مصدر قضائي إن القاضي قبل التماس محاميي عشرين متهما بينهم المصور الصحفي محمود شوكان (متهم بالقضية) وألغى الحكم بشأنهم. ولفت إلى أنه "جار حصر أسماء من تم إلغاء حكم الحبس عليهم نظرا لكثرة عدد المتهمين بالقضية".

من جانبه، قال كريم عبد الراضي محامي شوكان لوكالة الأناضول إن بعض المتهمين داخل قفص الاتهام قاموا بالطرق على القفص أثناء إثبات طلبات الدفاع، ما اعتبره القاضي إخلالا بالنظام بالجلسة وقام بإصدار الحكم على المتهمين جميعا.

واستدرك أنه بعد تدخل دفاع شوكان و19 آخرين بالتماس للقاضي تم إلغاء الحكم بشأنهم، لافتا إلى أنه تم تأجيل جلسة القضية إلى 21 مارس/آذار المقبل لسماع شهود الإثبات.

بينما قال عضو هيئة الدفاع عن المتهمين أحمد سعد -الذي انسحب عقب حكم الحبس هو وآخرون- إنه سيتم الطعن على الحكم.

وهذا هو الحكم الأول بحق أسامة المتحدث باسم الرئيس مرسي، والذي تم القبض عليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي على ذمة القضية.

ووجهت النيابة للمتهمين في قضية "فض اعتصام رابعة" تهما من بينها "تدبير تجمهر مسلح، والاشتراك فيه بـ ميدان رابعة العدوية وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل". وينفي المتهمون بالقضية كل هذه التهم.

ويوم 14 أغسطس/آب 2013، ارتكبت قوات من الجيش والشرطة مجزرتين في فض اعتصاميْ أنصار مرسي بميداني رابعة والنهضة ما أسفر عن سقوط مئات القتلى والمصابين، وفق منظمات حقوقية محلية ودولية. بينما تقول جماعة الإخوان إن أعداد الضحايا بالآلاف.

المصدر : وكالة الأناضول