المغرب يدعو الأمم المتحدة لوقف "استفزازات" البوليساريو

محمد السادس اتهم البوليساريو بالتوغل مرات عديدة في منطقة عازلة بالصحراء الغربية (رويترز)
محمد السادس اتهم البوليساريو بالتوغل مرات عديدة في منطقة عازلة بالصحراء الغربية (رويترز)
دعا ملك المغرب محمد السادس أمس الأمم المتحدة إلى وقف ما وصفها بأعمال استفزازية لجبهة البوليساريو، واتهمت الرباط الجبهة بالتوغل مرة عديدة في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية المتنازع عليها بين الطرفين، وقال ملك المغرب إن الوضع في الصحراء يهدد وقف إطلاق النار القائم بين الجانبين.
 
ونقلت وكالة المغرب العربي الرسمية عن بيان للديوان الملكي أن ملك المغرب أجرى اتصالا هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وصف فيه الوضع الأمني في منطقة الكركرات بالخطير، وطلب من غوتيريش اتخاذ "إجراءات عاجلة للحد من بعض الممارسات التي تهدد اتفاق وقف إطلاق النار وحال الاستقرار الإقليمي بالصحراء المغربية".

وكانت البوليساريو أقامت آخر العام الماضي مركزا عسكريا في منطقة الكركرات قرب الحدود مع موريتانيا، وذلك على مرمى حجر من القوات المغربية، وجاءت هذه الخطوة من الجبهة بعدما باشرت الرباط الصيف الماضي ببناء طريق معبد في المنطقة العازلة التي تفصل بين المغرب والبوليساريو.

البوليساريو تشوش
ووصف محمد السادس توغلات البوليساريو بالاستفزازية، واتهم الجبهة بالتشويش على بلاده، مضيفا أن هذه الممارسات جاءت قبل شهر واحد من عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، وذلك "من أجل خلق البلبلة وإجهاض عودة المملكة".

جنديان تابعان لجبهة البوليساريو يقفان عند مدخل قاعدة بئر لحلو في منطقة الصحراء الغربية (رويترز)

وضم المغرب الصحراء عقب انسحاب الاستعمار الإسباني منها في عام 1975 وتأسست الجبهة بعد ذلك بعام ورفعت السلاح في وجه الرباط لتطالب بانفصال الإقليم، ويعتبر المغرب الصحراء الغربية جزءا لا يتجزأ من أراضيه.

وقد استمرت الحرب بين الجانبين حتى العام 1991 عندما تدخلت الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار، غير أن كل المساعي الأممية فشلت في إيجاد حل سياسي لهذا النزاع.

وتقترح الرباط حكما ذاتيا لهذه المنطقة الشاسعة تحت سيادتها لحل النزاع، في حين تتمسك البوليساريو بإجراء استفتاء بشأن حق تقرير مصير الصحراء الغربية.

المصدر : وكالات