السويحلي: لا خيار أمام الليبيين إلا الحوار

عبد الرحمن السويحلي / رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا
السويحلي: الوضع الراهن في ليبيا لم يعد يحتمل الانتظار (الجزيرة-أرشيف)

أعرب رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا عبد الرحمن السويحلي عن تفاؤله بحل الأزمة الليبية، وذلك عقب توقيع دول الجوار الثلاث وثيقة لتسوية الأوضاع في ليبيا، وسط ترحيب  من أطراف مختلفة.

وأكد السويحلي عقب لقائه مسؤولين تونسيين أنه لا خيار أمام الليبيين إلا الحوار للخروج من الوضع الذي تعيشه بلاده، مضيفا أن "الوضع الراهن لم يعد يحتمل الانتظار".

وأشار بيان للرئاسة التونسية إلى أن السويحلي الذي التقى الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ورئيس مجلس الشعب محمد الناصر، أكد أهمية الاستفادة من مبادرة التسوية ومن زخم دعم دول الجوار وتقبل الشعب الليبي لها للوصول إلى حل سريع للأزمة.

وكان وزراء خارجية دول الجوار الثلاث (تونس والجزائر ومصر) وقعوا الاثنين الماضي -بعد مشاورات على مدى يومين- "إعلان تونس" كمبادرة للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا.

ودعا الإعلان إلى تسوية سياسية ومصالحة شاملة بين الليبيين في إطار الحوار الليبي بمساعدة الدول الثلاث وبرعاية الأمم المتحدة وفق اتفاق الصخيرات، وأكد رفض هذه الدول الموقعة أي تدخل عسكري خارجي.

عدم التدخل
أما الرئيس التونسي، فأكد أن بلاده تقف على المسافة نفسها من جميع الأطراف الليبية ضمن مساعي دول المنطقة إلى التوصل لحل شامل في ليبيا.

وأوضح السبسي -وفق بيان الرئاسة- أن وثيقة الإعلان تهدف إلى تسهيل وتشجيع الحوار بين مختلف الأطراف الليبية، وتكثيف التشاور معها لتقريب وجهات النظر وإقناعها بأهمية تجاوز الخلافات للوصول إلى توافق ليبي ليبي.

وكان وزير الخارجية التونسية خميس الجهيناوي أفاد في وقت سابق بزيارات مرتقبة لوفود ليبية إلى تونس لاستكمال المشاورات، مشيرا إلى زيارة محتملة للواء المتقاعد خليفة حفتر.

يذكر أن إعلان تونس يأتي بعد محاولة لعقد اجتماع بين حفتر ورئيس المجلس الأعلى لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج في القاهرة، وعبّر السراج عن أسفه لرفض حفتر التحاور معه.

وفي هذا السياق أيضا، أطلع وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم السراج على اجتماعات الدول الثلاث في تونس.

وأفاد بيان للخارجية المصرية بأن الجانبين بحثا هاتفيا آخر المستجدات وضرورة "إيجاد حل للأزمة السياسية الراهنة في ليبيا عبر جهود ليبية خالصة ودون تدخل أجنبي".

من جانبه، رحب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر أمس الأربعاء بمشاركة تونس ومصر والجزائر في جهود إيجاد تسوية سياسية في ليبيا.

وكانت "كتلة السيادة الوطنية" الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر في برلمان طبرق رحبت الثلاثاء الماضي بإعلان تونس، لكنها طالبت بضرورة توضيح التفاصيل الدقيقة للإعلان حتى يمكن للمجلس النظر فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Tunisian Foreign Affairs Minister Khemaies Jhinaoui (R) attends a meeting with his Egyptian counterpart Sameh Shoukry (L) and Algerian Minister of Maghreb Affairs, African Union and Arab League Abdelkader Messahel (2nd R), in Tunis, Tunisia February 19, 2017. REUTERS/Zoubeir Souissi

رحبت ما تعرف بكتلة السيادة الوطنية الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر بإعلان تونس كمبادرة للتسوية السياسية الشاملة بليبيا. وطالبت الكتلة بتوضيح تفاصيل الإعلان الذي يدعو لحل سياسي ومصالحة شاملة.

Published On 21/2/2017
Prime Minister of Libya Fayez al-Sarraj looks on during a press conference with the High Representative of the European Union for Foreign Affairs and Security Policy, Federica Mogherini (not pictured), at the end of a meeting at EU Commission in Brussels, Belgium, 02 February 2017.

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا فائز السراج إن مصر أبلغته برفض اللواء المتقاعد خليفة حفتر لقاءه والاجتماع به في القاهرة لتسوية الأزمة السياسية.

Published On 16/2/2017
Tunisia's Foreign Minister Khemaies Jhinaoui (C) shakes hands with Algerian Minister of Maghreb Affairs, African Union and Arab League Abdelkader Messahel (L) and his Egyptian counterpart Sameh Shoukry in Tunis, Tunisia February 19, 2017. REUTERS/Zoubeir Souissi

عقد في تونس اجتماع ثلاثي لوزيري خارجية تونس ومصر ووزير الشؤون المغاربية والأفريقية الجزائري لبحث مسار التسوية السياسية في ليبيا، تمهيدا لقمة تونسية جزائرية مصرية قد تعقد لاحقا.

Published On 19/2/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة