كتلة برلمانية موالية لحفتر ترحب بإعلان تونس

الجهيناوي وشكري ومساهل أثناء توقيعهم إعلان تونس حول تسوية الأزمة بليبيا (رويترز)
الجهيناوي وشكري ومساهل أثناء توقيعهم إعلان تونس حول تسوية الأزمة بليبيا (رويترز)

رحبت ما تعرف بكتلة السيادة الوطنية الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر في برلمان طبرق بإعلان تونس، كمبادرة للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا.

وطالبت الكتلة في بيان نشرته يوم الثلاثاء وكالة الأنباء التابعة لمجلس النواب المنعقد في طبرق شرقي ليبيا، بضرورة توضيح التفاصيل الدقيقة للإعلان حتى يمكن للمجلس النظر فيها. وبارك البيان الجهود الدولية والإقليمية الرامية إلى التوصل لتسوية سياسية في ليبيا.

وصدر الإعلان الاثنين عقب اجتماعات عقدت على مدى يومين في تونس بمشاركة وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي ونظيره المصري سامح شكري والوزير الجزائري المكلف بالشؤون المغاربية للاتحاد الأفريقي والجامعة العربية عبد القادر مساهل.

ودعا الإعلان إلى تسوية سياسية ومصالحة شاملة فيما بين الليبيين في إطار الحوار الليبي بمساعدة تونس والجزائر ومصر وبرعاية الأمم المتحدة وفق اتفاق الصخيرات، وأكد رفض الدول الثلاث الموقعة أي تدخل عسكري خارجي.

وقال وزير الخارجية التونسي إن التوصيات التي وردت في الإعلان سترفع لقادة تونس والجزائر ومصر، ومن المتوقع أن تناقش التوصيات خلال اجتماع قمة لرؤساء دول تونس والجزائر ومصر الشهر القادم في الجزائر.

يذكر أن إعلان تونس يأتي بعد محاولة لعقد اجتماع بين حفتر ورئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج في القاهرة، وعبر السراج عن أسفه لرفض حفتر التحاور معه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أصدرت تونس والجزائر ومصر إعلانا يؤكد على الحل السياسي والمصالحة الشاملة بليبيا ويرفض أي تدخل عسكري فيها. وصدر الإعلان بالعاصمة التونسية بعدما تعثرت كل المساعي لتعديل اتفاق الصخيرات.

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا فائز السراج إن مصر أبلغته برفض اللواء المتقاعد خليفة حفتر لقاءه والاجتماع به في القاهرة لتسوية الأزمة السياسية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة