شويغو: تدخل روسيا بسوريا أوقف "الثورات الملونة"

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن التدخل الروسي في سوريا مكن من كسر ما وصفها بسلسلة الثورات الملونة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأضاف شويغو أن العمليات الروسية في سوريا أدت إلى حل قضية جيوسياسية، فضلا عن وضع حد للثورات التي اجتاحت المنطقة.

وقال إن الغرب يعتبر تلك الثورات وسيلة للدعاية والترويج للديمقراطية عبر إسقاط الأنظمة التي يعتبرها غير ديمقراطية من خلال الوسائل السلمية.

لكنه شدد على أن التحليل العسكري للتطورات التي شهدها الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يؤكد عكس ذلك، حيث إن استخدام القوة العسكرية كان جزءا من تلك الثورات الملونة، على حد تعبيره.

وفي 30 سبتمبر/أيلول 2015 تدخلت روسيا عسكريا في سوريا، وقصفت طائرات حربية روسية مواقع المعارضة السورية، وذلك بعد أيام من الكشف عن إرسالها مقاتلات وعتادا متطورا إلى سوريا لمحاربة ما تسميه الإرهاب.

وبررت روسيا قرار التدخل في سوريا بنيتها القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية، لكنها واجهت سيلا من الانتقادات من الولايات لمتحدة وحلفائها بأن الطيران الحربي الروسي يشن غارات على مدن سورية لا يوجد فيها تنظيم الدولة، واستهدف بدلا من ذلك مواقع تابعة للمعارضة السورية المسلحة موقعا قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، في محاولة لإنقاذ نظام الرئيس بشار الأسد ومنعه من الانهيار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي أليكسي بوشكوف اليوم الجمعة إن الغارات الجوية الروسية في سوريا ستستمر من "ثلاثة إلى أربعة أشهر" وإن وتيرتها ستتصاعد.

أصدر وزراء خارجية تركيا وروسيا وإيران يوم 20/12/2016 "وثيقة موسكو"، وهي إعلان من ثماني نقاط يتعلق بالوضع في سوريا والتمهيد لتوسيع وقف إطلاق النار والإنطلاق في عملية تسوية سياسية نهائية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة