زحالقة يندد بالعنصرية لإفقار الفلسطينيين بإسرائيل

زحالقة: سياسة الإفقار والتمييز العنصري تقف وراء تفاقم ظاهرة الفقر في المجتمع العربي في الداخل الإسرائيلي (الجزيرة-أرشيف)
زحالقة: سياسة الإفقار والتمييز العنصري تقف وراء تفاقم ظاهرة الفقر في المجتمع العربي في الداخل الإسرائيلي (الجزيرة-أرشيف)

قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي جمال زحالقة إن فلسطينيي الداخل يشكلون نصف الفقراء في إسرائيل بسبب "سياسة الإفقار والتمييز العنصري".

وحسب إحصاءات رسمية يعيش نحو مليون وأربعمئة ألف من الفلسطينيين داخل إسرائيل، ويشكلون 20% من عدد السكان البالغ قرابة ثمانية ملايين ونصف مليون نسمة.

وذكر تقرير صدر في ديسمبر/كانون الأول الماضي عن مؤسسة التأمين الوطني الإسرائيلية (رسمية) أن 53.3% من العرب في إسرائيل فقراء.

 وأثناء جلسة في اللجنة المالية في الكنيست بمناسبة "يوم الفقر" مساء أمس الثلاثاء دعا زحالقة إلى تخصيص 1.1 مليار دولار لمكافحة ظاهرة الفقر في المجتمع العربي داخل إسرائيل.

واعتبر زحالقة -وهو نائب عن القائمة العربية المشتركة- أن "سياسة الإفقار والتمييز العنصري تقف وراء تفاقم ظاهرة الفقر في المجتمع العربي في الداخل الاسرائيلي".

وأوضح أن "إسرائيل تحدد أهدافا اقتصادية، لكنها لا تحدد أهدافا اجتماعية عينية، وآن الأوان لتطبيق خطة إستراتيجية لمحاربة الفقر عموما، وتتضمن خصوصا تقليص الفقر في المجتمع العربي إلى النصف خلال السنوات القادمة ليتمكن المواطن العربي من العيش بكرامة".

وأكد زحالقة أن من الممكن تقليص الفقر في المجتمع العربي، وخفضه إلى مستوى المعدل العام في إسرائيل "إذا تبنت الحكومة سياسة مختلفة تعتمد على التأهيل المهني والتعليمي وتوفير أماكن عمل ملائمة في المجتمع العربي".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

كشفت إحصاءات رسمية بإسرائيل أن واحد من أربعة إسرائيليين يعيش تحت خط الفقر في العام 2010، حيث يقدر عدد الفقراء بـ1.77 مليون نسمة 837 منهم أطفال. ويتفشى الفقر بشكل أكبر لدى اليهود الأرثوذكس المتطرفين وعرب إسرائيل.

دعت لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري إسرائيل إلى تخفيف حواجز الطرق والقيود الأخرى ووضع حد لعنف المستوطنين ولغة الكراهية. كما دعت إلى وقف بناء الجدار العازل في الضفة الغربية المحتلة والتأكد من أن نقاط التفتيش المتعددة لا تعزز الفصل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة