حاجز للجيش يمنع وصول أهالي الأنبار لبغداد

المنع يأتي بذريعة أن السيارات الملغمة التي انفجرت في بغداد الأسبوع الماضي جاءت من الفلوجة (الجزيرة)
المنع يأتي بذريعة أن السيارات الملغمة التي انفجرت في بغداد الأسبوع الماضي جاءت من الفلوجة (الجزيرة)

قالت مصادر محلية إن ضباط الجيش العراقي في حاجز تفتيش الصقور شرق الفلوجة يمنعون منذ أيام المركبات والأشخاص القادمين من محافظة الأنبار من المرور باتجاه العاصمة بغداد بذريعة أن السيارات الملغمة التي انفجرت في بغداد الأسبوع الماضي جاءت من الفلوجة.

وأضافت المصادر أن تدخلات مسؤولي محافظة الأنبار -بمن فيهم المحافظ صهيب الراوي- لم تفلح في إقناع ضباط الجيش بفتح الحاجز.

ويشكو سكان الفلوجة من منع دخول شاحنات الغذاء والمواد إلى المدينة إلا مقابل "إتاوات" يضطر التجار إلى دفعها، مما دعا أهل الفلوجة إلى اتهام حكومة حيدر العبادي بمحاصرة مدينتهم ومعاقبة سكانها.

وأكد مسؤولون محليون وشهود عيان حاجة أهالي الفلوجة الملحة إلى إعادة إعمار منازلهم المدمرة، مؤكدين أن الحصار يمنع عودة المدينة إلى حالتها الطبيعية.

وقالت المصادر إن المدينة أصبحت محاصرة، إذ إنه عند كل مدخل من مداخلها هناك نقطة تفتيش تتبع قوة أمنية مختلفة تقوم بابتزاز سائقي الشاحنات والأهالي، مما تسبب في ارتفاع أسعار السلع.

يذكر أن القوات العراقية استعادت أواخر يونيو/حزيران 2016 مدينة الفلوجة الواقعة ضمن محافظة الأنبار من تنظيم الدولة الإسلامية، وقد عاد بعض النازحين إلى المدينة التي تعاني من سوء الخدمات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر في الدفاع المدني بمحافظة الأنبار غربي العراق إن مليشيا الحشد الشعبي فجرت خمسة مساجد ونهبت مئات المنازل ثم أحرقتها بمدينة الفلوجة، وسط اتهامات للحكومة بالتكتم على تحقيق بالانتهاكات.

قالت مصادر بالشرطة العراقية إن شرطيين اثنين على الأقل قتلا وأصيب آخران السبت بتفجير بالفلوجة، بينما قتل وأصيب مدنيون بغارات للتحالف الدولي غربي الموصل، وفق ما أعلنه تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة