اتهام النظام السوري ومليشيا حزب الله بنهب المساعدات

الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية يدين اعتراض قوات النظام ومليشيا حزب لمساعدات إنسانية ونهبها (ناشطون)
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية يدين اعتراض قوات النظام ومليشيا حزب لمساعدات إنسانية ونهبها (ناشطون)

اتهمت المعارضة السورية قوات النظام السوري ومليشيا حزب الله اللبناني بنهب قافلة مساعدات إنسانية للأمم المتحدة في حمص. وأكدت مصادر للجزيرة أن تلك القوات والمليشيا منعت قافلة مساعدات إنسانية مقدمة من الأمم المتحدة بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري من دخول حي الوعر المحاصر في مدينة حمص.

وصادرت المليشيات نصف كمية المساعدات، واعتدت بالضرب على سائقي الشاحنات. وذكرت المصادر أن مليشيا حزب الله وزعت المساعدات المصادَرة من المواد الغذائية والطبية والملابس على سكان قرية المزرعة الموالين للنظام.

وأدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الحادث، وأكد أن القافلة اضطرت للرجوع إثر قصف نفذه النظام، لتعترض طريق عودتها مليشيات تدعى "قوات الرضا" تعمل تحت مـظلة إيران والنظام، واستولت على عدد من الشاحنات ونهبت حمولتها.

وقد طالب الائتلاف الأمم المتحدة بالتحرك الفوري لإسقاط المساعدات الإنسانية جواً على جميع المناطق المحاصرة، وعدم انتظار أي تنسيق أو تعاون من النظام الذي يستمر في منع وعرقلة دخول المساعدات بالتوازي مع خرقه المستمر للاتفاقات والهدن.

وكان الطيران الروسي والسوري استأنف الثلاثاء القصف على مدينة درعا وريفها، واستهدفت طائرات النظام مناطق بمحافظة إدلب وأسقطت خمسة قتلى وعشرات الجرحى، فضلا عن غارات بحماة وريف دمشق.

وقال مراسل الجزيرة إن الطائرات الروسية ومروحيات النظام تناوبت القصف على المنشية وأحياء أخرى بدرعا وبلدتي النعيمة، واليادودة بالصواريخ والبراميل المتفجرة مما تسبب في سقوط جرحى وزيادة معاناة المدنيين، حيث لا يزال الكثير منهم عالقين في مناطق القصف رغم حركة النزوح الكبيرة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اتهمت الأمم المتحدة الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة بعرقلة وصول المساعدات، مشيرة إلى أن كلا من الجانبين ربما يخرق مطالب مجلس الأمن بوصول مساعدات الإغاثة للمدنيين المحصورين بين طرفي الصراع.

قال المبعوث الدولي لسوريا اليوم إن الكثير من السوريين سيعانون من المجاعة إذا لم تسمح أطراف الحرب بوصول أكبر للمساعدات الإنسانية، بينما يُتوقع أن يعلن اليوم عن موعد لاستئناف المفاوضات.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة