وزير الدفاع الأميركي: لا ننوي الاستيلاء على نفط العراق

ماتيس: لسنا في العراق للاستيلاء على نفطه (رويترز)
ماتيس: لسنا في العراق للاستيلاء على نفطه (رويترز)

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إن الولايات المتحدة لا تعتزم الاستيلاء على نفط العراق، لينأى بنفسه عن فكرة سابقة بهذا الشأن كان الرئيس دونالد ترمب قد اقترحها وقضّت مضاجع القادة العراقيين.

ووصل ماتيس اليوم الاثنين إلى بغداد في زيارة لم يُعلن عنها، في وقت دخلت فيه الحملة العسكرية لإخراج تنظيم الدولة الإسلامية من غربي الموصل يومها الثاني.

وقال ماتيس قبل وصوله بغداد لمجموعة صغيرة من الصحفيين تسافر معه أثناء مناقشة أهداف الرحلة، "أعتقد أن جميعنا هنا في هذه الغرفة وكلنا في أميركا ندفع مقابل ما نحصل عليه من غاز ونفط، وأعتقد أننا سنستمر في ذلك في المستقبل"، وتابع "لسنا في العراق للاستيلاء على نفط أحد".

وتدرس وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) السبل الكفيلة بالإسراع في شن حملات ضد تنظيم الدولة في سوريا وباقي العراق.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس للأنباء أن هذه الجهود من جانب البنتاغون قد تصطدم بتهديدات أطلقها ترمب بشأن النفط، وإدراجه العراق ضمن قائمة الدول الإسلامية السبع المشمولة بقرار حظر السفر الذي أصدره الرئيس الأميركي مؤخرا.

وقالت الوكالة إن تهديدات ترمب وقراره الخاص بحظر سفر رعايا العراق إلى الولايات المتحدة، أثار قلق العراقيين مما دفع نواب البرلمان للضغط على رئيس الوزراء حيدر العبادي من أجل تقليص حجم التعاون مع واشنطن.

وكان ماتيس قد زار دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث التقى السبت الماضي مع الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبحث معه تعزيز التعاون الثنائي ولا سيما في المجال العسكري.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت القوات العراقية أنها استعادت قرى في إطار معركة غرب الموصل التي بدأت الأحد، بينما أبدى تنظيم الدولة مقاومة شرسة، وذكرت وكالة أعماق مقتل 49 في غارة أميركية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة